التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

مقالات


حمّى الإفتاء وعلاجها

الكاتب : المفتي الدكتور حسان أبو عرقوب

أضيف بتاريخ : 28-01-2014

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



 

يشهد العالم العربي والإسلامي ما نشاهده من فوضى في الحياة السياسية والاقتصادية حتى أصاب ذلك الحياة الدينية.

وتتلخص أعراض هذا المرض بالفوضى العارمة في الفتاوى التي تشهدها الساحة الدينية، حيث اعتلى غير المتخصصين منابر الإعلام للفتوى، وانتشرت فتواهم بسرعة انتشار النار في الهشيم عن طريق وسائل الاتصال الحديثة.

لقد اغتُصب حق الإفتاء من المتخصصين من أهل العلم والتقوى، والمؤسسات العلمية البحثية أو ما يعرف بدور الإفتاء، وحازه كل راغب، حتى صار الإفتاء مشاعًا بين الناس.

إن أمر الفتوى في الإسلام جد خطير، ولا يستهان به، فهو توقيع عن رب العالمين، وسيسأل الله كل إنسان عما قاله أو فعله. يقول الله تعالى:(وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) الإسراء/36.

ويفهم من الآية: أن ربنا سبحانه وتعالى نهى عباده أن يتتبعوا ما لا علم لهم به، فيحكموا بما لا يعلمون "تفسير الطبري" (10/ 257). وعلى المسلم إن سئل عن مسئلة لم يسمع جوابها من قبل، ولم يطلع على أقوال العلماء فيها، أن يقول: لا أدري؛ لأنه يحرم على المسلم أن يقول في دين الله ما لا علم له به، وإلا كان مفتريًا على الله تعالى، ورسوله صلى الله عليه وسلم، والله تعالى يقول:(وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ) النحل/116، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم:(من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار) متفق عليه.

كم من الأرواح قتلت بسبب فتوى، وكم من الأموال أتلفت بسبب فتوى، وكم من السلوكيات انحرفت بسبب فتوى، إنها الفتوى بغير علم، تتلف العباد والبلاد, وتُضل السائرين فلا يهتدون سبيلا. يقول النبي صلى الله عليه وسلم:(إِنَّ اللَّهَ لاَ يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بِقَبْضِ العُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا) متفق عليه.

وليست آثار الفتوى التي ذكرتها أمرا جديدا، بل هي كذلك خطيرة منذ وجدت، فعن جابر  رضي الله عنه قال: خَرَجْنَا فِي سَفَرٍ فَأَصَابَ رَجُلًا مِنَّا حَجَرٌ فَشَجَّهُ فِي رَأْسِهِ، ثُمَّ احْتَلَمَ فَسَأَلَ أَصْحَابَهُ فَقَالَ: هَلْ تَجِدُونَ لِي رُخْصَةً فِي التَّيَمُّمِ؟ فَقَالُوا: مَا نَجِدُ لَكَ رُخْصَةً وَأَنْتَ تَقْدِرُ عَلَى الْمَاءِ فَاغْتَسَلَ فَمَاتَ، فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُخْبِرَ بِذَلِكَ فَقَالَ:(قَتَلُوهُ قَتَلَهُمُ اللَّهُ أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ...) رواه أحمد وأبوداود. وهكذا ترتب على الفتوى بغير علم الفساد العريض.

إذن لا بد من الحدّ من الفساد الناشئ عن الفتوى بغير علم، بل ومكافحة هذه الظاهرة غير الشرعية، وهذا أمر ضروري للحفاظ على دين الناس وأرواحهم وأموالهم، وبمعنى آخر: إن انضباط الفتوى يعمل على الحفاظ على مقاصد الشريعة الإسلامية.

ومن طرق المقترحة لمكافحة الفتوى بغير علم:

أولًا: نشر العلم بين الناس بوسائل الإعلام المختلفة عن طريق تخصيص برامج أسبوعية إذاعية وتلفزيونية لتقديم الفتاوى من قبل المفتين بدائرة الإفتاء بهدف تحصين المجتمع من فوضى الفتاوى التي تتولى كبرها وسائل الإعلام المختلفة.

 ثانيًا: توعية الناس بخطر القول على الله بغير علم عن طريق دروس المساجد وخطب الجمعة وفي الندوات والمحاضرات في مختلف الأماكن.

ثالثا: تسهيل الحصول على الفتوى الشرعية من خلال استعمال وسائل الاتصال الحديثة،  وتعزيز وجود المفتين في كل أرجاء البلاد طولا وعرضًا حتى يتمكن المستفتون من مقابلتهم والتعلم منهم والحصول على الإجابات الصحيحة لفتواهم، مستغنين بذلك عن فتوى الجهلة وأدعياء العلم.  

رابعًا:  محاسبة من ليس أهلا للفتوى إذا تصدر لها، ومعاقبة المجترئين على الإفتاء ممن ليسوا من أهله.

خامسًا:  تنظيم شؤون الفتوى بحيث تحدد الجهات والشخصيات المؤهلة للإفتاء.

وينبغي على المسلمين جميعًا -أفرادًا ومؤسساتٍ رسمية وغير رسمية- أن يعملوا على: إيجاد "المتخصصين" من أهل العلم والتقوى. وإنشاء المؤسسات العلمية التي تقدم الفتوى بشكل علمي وموثق، كي ينشروا الدين الإسلامي، ويبينوا الأحكام الشرعية المستندة إلى الأدلة الشرعية المعتمدة، ويستغني الناس عن تجرؤ الجهلة على الإفتاء، الذين تثير فتاواهم المشكلات في المجتمع، ولا تشكل له حلولا.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

قرارات مجلس الافتاء

   قرار رقم: (300) وحدة الصف الديني في التعامل مع جائحة كورونا

   قرار رقم: (48) حكم نشر كتب أو تصويرها دون إذن المؤلف

الفتاوى

   تفصيل حكم العمل في الصحف والمجلات

   يحرم نشر الإشاعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا