عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : تفصيل حكم العمل في الصحف والمجلات

رقم الفتوى : 812

التاريخ : 08-07-2010

التصنيف : الإجارة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم العمل في توزيع جريدة إعلانية قد تحتوي مثلاً على إعلان عن فرص عمل لفتيات في مقاهي (كوفي شوب)، وأنا لا أريد أن أكون سبباً في تسهيل ذلك؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الصحيفة أو المجلة لا تخلو من ثلاث حالات:
إما أن تكون ملتزمة بأحكام الشريعة ولا تشتمل على شيء من المحرمات: فهذه لا بأس ببيعها وشرائها والعمل فيها.
وإما أن يغلب عليها الجوانب المحرمة، فلا تراعي خلقا ولا شريعة ولا أدبا، وتمتلئ صفحاتها بالصور المحرمة، أو المقالات المسمومة: فهذه لا يجوز بيعها ولا شراؤها ولا العمل فيها.
وإما أن يغلب عليها الجوانب المباحة، كالأخبار والمقالات المنوعة، والإعلانات، ولكنها قد تشتمل على صور محرمة، أو إعلانات لأمور مخالفة للشريعة: فهذه يجوز بيعها وشراؤها والعمل فيها تغليبا لجانب الإباحة الذي هو أساس عملها، وأما الحرام العارض فهو مسؤولية القائمين على الصحيفة، إذ الواجب عليهم الحرص التام على إخلاء صحيفتهم من كل ما يخالف الشريعة. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا