نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022

الدِّين والشريعة أضيف بتاريخ: 12-06-2022

الصائم ومحبة الله أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صلاة العيد، حِكَم وأحكام أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صم ولا تبغ في صيامك أضيف بتاريخ: 26-04-2022

أعظم الأجور في أفضل الشهور أضيف بتاريخ: 24-04-2022

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022




جميع المقالات

مقالات


من أحكام تلاوة القرآن

الكاتب : المفتي الدكتور حسان أبو عرقوب

أضيف بتاريخ : 13-06-2011

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



 

قال الله عز وجل:(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ، لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ) فاطر/ 29-30.

 

وعن عائشة رضي الله عنها قالت:قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:(الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن وهو يتعتع فيه، وهو عليه شاق له أجران) متفق عليه.

هذه مجموعة يسيرة من الآداب والأحكام المتعلقة بتلاوة القرآن، نسأل الله تعالى أن ينفعنا بها، إنه سميع مجيب:

- قراءة القرآن عبادة يُثاب عليها القارئ وإن لم يتم السورة، فالقارئ يؤجر على كل حرف يقرؤه.

- قراءة القرآن أكثر ثواباً من الاستماع إليه، وفي كلٍّ خير.

- ينبغي لمن أراد قراءة القرآن أن ينظف فاه بالسواك أو غيره.

- يحرم على المحدث (الجنب ومن فسد وضوؤه) مس المصحف وحمله، سواء حمله بعلاّقته أو بغيرها، وسواء مس نفس الكتابة أو الحواشي أو الجلد.

-يُستحب أن يقرأ وهو على طهارة، فإن قرأ محدثاً حدثاً أصغر جاز بإجماع المسلمين (دون مس للمصحف)، وأما الجنب والحائض فإنه يحرم عليهما قراءة القرآن سواء كان آية أو أقل منها، إلَّا أنْ لا يقصدا بِما دُونَ الآية القِراءَة، مِثْلُ أنْ يقولَ: "الحَمْدُ لِلَّهِ" -يُريدُ الشُّكْرَ- أو "بِسْمِ اللَّهِ" -عِنْدَ الأكْلِ-، أو غيره مثل أن ينوي الذكر، نحو قوله: "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة" فإنَّهُ لا بأْسَ بِهِ.

-إذا أرادَ المُتَوَضِّئ قِراءَةَ القُرْآنِ أو حُضُورَ دَرْسِ عِلْمٍ أَوْ نَحْوَ ذَلِكَ؛ فلا يُسْتَحَبُّ لَهُ تَجْديدُهُ.

-يُندب للقارئ التعوذ للقراءة، واستقبال القبلة، والتدبر، والترتيل، والجهر إن أمن الرياء ولم يشوش على نحو مصلٍّ أو نائم، والبكاء عند القراءة، فإن لم يقدر على البكاء فليتباك.

-الاستعاذة المأمور بها في قوله تعالى: (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ) النحل/98، إنما هي عند قراءة القرآن للتلاوة، أما إيراد آية منه للاحتجاج والاستدلال على حكم فلا.

-يُندب أنْ يَتَعَوَّذَ للقراءة جَهْرًا إنْ جَهَرَ بِهَا فِي غَيْرِ الصَّلاةِ، أما في الصلاة فيُسِرُّ مطلقاً.

-تُسن البسملة وإن ابتدأ القارئ من أثناء السورة، أما إن ابتدأ في أثناء سورة (براءة) فالأوجه عدم مشروعية التسمية في أثنائها كما في أولها.

-يُستحب ترتيل القرآن، أي:التمهل في النطق بحروف القرآن حتى تخرج من الفم واضحةً مع إشباع الحركات التي تستحق الإِشباع، قال الله تعالى: (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا) المزمل/4.

- يُستحب ترديد الآية للتدبر، روى النسائي وابن ماجه عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه قال: قام النبي صلى الله عليه وسلم بآية يرددها حتى أصبح، وهذه الآية هي:(إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) المائدة/118.

- يُستحب إذا مر بآية رحمة أن يسأل الله تعالى من فضله، وإذا مر بآية عذاب أن يستعيذ بالله من الشر ومن العذاب، أو يقول:اللهم إني أسألك العافية. وإذا مر بآية تنزيه لله تعالى نزه فقال: سبحانه وتعالى.

- تجوز قراءة القرآن للماشي، والقائم، والمضطجع.

- إذا كان القارئ يقرأ ماشياً فمرَّ على قوم يستحب أن يقطع القراءة ويسلم عليهم، ثم يرجع إلى القراءة ولو أعاد التعوذ كان حسناً.

- إذا تثاءب من يقرأ؛ أمسك عن القراءة حتى ينقضي التثاؤب، ثم يقرأ.

- إذا قرأ قول الله عز وجل:(وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا) البقرة/116، (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ) المائدة/64، (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ) التوبة/30، ونحو ذلك من الآيات ينبغي أن يخفض بها صوته.

- إذا قرأ القارئ:(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ) الأحزاب/56؛ يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم.

- أفضل القراءة ما كان في الصلاة، وتطويل القيام في الصلاة أفضل من تطويل السجود وغيره.

- لا بأس بالجمع بين سورتين في ركعة واحدة.

- إن قراءة الجماعة مجتمعين مستحبة؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى؛ يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده) رواه أبو داود وابن ماجه.

- يجوز الاجتماع بقصد قراءة القرآن وإهداء ثواب التلاوة لأرواح الأموات أو الشهداء.

- الإدارة بالقرآن -وهو أن يجتمع جماعة يقرأ بعضهم جزءاً أو غير ذلك ثم يسكت ويقرأ الآخر من حيث انتهى الأول ثم يقرأ الآخر- هذا جائز حسن.

- قراءة القرآن من المصحف أفضل من القراءة عن ظهر القلب؛ لأن النظر في المصحف عبادة مطلوبة فتجتمع القراءة والنظر. إلا إن زاد خشوع القارئ في القراءة عن ظهر قلب؛ فتكون أفضل في حقه.

- يستحب حضور مجلس ختم القرآن استحباباً متأكداً، وكذلك يستحب الدعاء عقيب الختم استحباباً متأكداً. وما أحلى أن يجتمع رب الأسرة بزوجته وأولاده عند ختم القرآن ويدعو لهم وهم يؤمِّنون على دعائه.

- يسن القيام للمصحف وتقبيله، وهو مظهر من مظاهر تكريم المصحف.

- يستحب لمن يستمع لقراءة القرآن على المذياع أن يلقي إليه سمعه ويسكت ولا يتكلم؛ لقوله تعالى:(وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الأعراف/204.

- يَحْرُمُ وَضعُ شَيْءٍ على المُصحَفِ كَخُبزٍ وكتاب علم ونحوها؛ لأنَّ فِيهِ امتِهَاناً.

- يحرم مس المصحف بإصبع عليه ريق؛ إذ يحرم إيصال شيء من البصاق إلى شيء من أجزاء المصحف.

- لا يجب على المرأة أن تستر شعرها عند قراءة القرآن، ولكن من الأدب فعل ذلك.

- من رأى ورقة فيها شيء من القرآن مطروحة على الأرض حرم عليه تركها.

- يحرم مد الرِّجل إلى جهة المصحف.

- ختم القرآن في الصلاة لمنفرد أفضل منه خارجها.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

المقالات

   بيان في وجوب تعظيم المصحف الشريف

   رمضان شهر القرآن

   رمضان والقرآن

   في استقبال رمضان

دراسات وبحوث

   رسم المصحف

   حكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن الكريم في الفقه الإسلامي

قرارات مجلس الافتاء

   قرار رقم: (122) (9/2008) الحكم الشرعي في صندوق إسكان موظفي الجامعة الأردنية

   قرار رقم: (73) حكم حسم نسبة بالمئة من وصولات تعطى للسائقين بدل تحصيل المبالغ لهم

   قرار رقم: (82) التعليق على ما جاء في شريط التسجيل المنسوب إلى الشيخ عبد المجيد الزنداني المتعلق بحياة البرزخ

   قرار(199):منع تداول المصاحف المدون في متنها أحكام التجويد

   قرار رقم: (130) (8/2009) حكم إعداد آيات قرآنية مطبوعة تحل بالماء لغايات الاستشفاء

الفتاوى

   لبس الحجاب من آداب قراءة القران

   هل استماع تلاوة القرآن له أجر قراءته من المصحف

   حكم حرق نسخ تالفة من المصحف في مكان خاص

   حكم قول "صدق الله العظيم" بعد الانتهاء من التلاوة

   تفسير الأحرف المقطعة في القرآن الكريم


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا