نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019

إدانة الحادث في سيريلانكا أضيف بتاريخ: 21-04-2019

الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 17-04-2019

نفحات من ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 03-04-2019

ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 02-04-2019

القدس والأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2019

الزيادة على إحدى عشرة ركعة أضيف بتاريخ: 05-02-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم قراءة المرأة للقرآن بحضرة الرجال الأجانب

رقم الفتوى : 3482

التاريخ : 25-03-2019

التصنيف : آداب القرآن وفضائله

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

هل يجوز للمرأة قراءة القرآن الكريم في مجلس يحضر فيه الرجال الأجانب؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

صوت المرأة ليس عورة، فقد ثبت أن نساء النبي صلى اللَّه عليه وسلم كن يكلمن الصحابة رضوان الله عليهم، وكانوا يستمعون منهن الأحاديث النبوية، ويتعلمون أحكام دينهم، ولكن جاء النهي للمرأة عن الخضوع في القول من تفخيم وترقيق، قال تعالى: {فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا} الأحزاب/32.

ويجوز للمرأة الجهر في قراءة القرآن الكريم بحضرة الرجال الأجانب، لكن بشرط أمن الفتنة، قال الإمام البجيرمي رحمه الله: "ويحرم سماع صوتها ولو نحو القرآن إن خاف منه فتنة، أو التذ به، وإلا فلا" [حاشية البجيرمي على الخطيب 3/ 372].

وجاء في كتاب [نهاية المحتاج 1/ 408]: "فقد صرحوا -فقهاء الشافعية- بكراهة جهرها بها في الصلاة بحضرة أجنبي، وعللوه بخوف الافتتان".

وقال الإمام ابن مفلح رحمه الله من الحنابلة: "وليس صوت الأجنبية عورة على الأصح، ويحرم التلذذ بسماعه ولو بقراءة". [الفروع وتصحيح الفروع 8/ 190].

وعليه، فسماع الرجل لقراءة المرأة الأجنبية للقرآن الكريم جائز شرعاً، مع مراعاة أن تكون القراءة بصوت عادي دون الميل إلى ترقيقه بشكل قد يكون فيه التلذذ أو إثارة للشهوات لمن يسمعه، وهذا يختلف من امرأة لأخرى، والأولى للمسلمة اجتناب القراءة أمام الرجال الأجانب إن لم تكن هنالك حاجة تستدعي القراءة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا