أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020




جميع منشورات الإفتاء

المولد بشارة لبداية جديدة أضيف بتاريخ: 18-10-2021

المولد المنتظر أضيف بتاريخ: 18-10-2021

مقاصد المعاملات المالية (2) أضيف بتاريخ: 05-10-2021

نقض التقسيم الثلاثي للتوحيد أضيف بتاريخ: 09-09-2021

ذكرى الهجرة النبوية أضيف بتاريخ: 09-08-2021

ما يستحب لإمام الصلاة فعله أضيف بتاريخ: 29-07-2021

بيان حول شعيرة الأضحية أضيف بتاريخ: 22-07-2021

الحضارة (المفهوم ودلالاته) أضيف بتاريخ: 20-06-2021




جميع المقالات

مقالات


معززات تحقيق المودة والرحمة

الكاتب : المفتي الدكتور أحمد الكساسبة

أضيف بتاريخ : 04-11-2021

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



معززات تحقيق المودة والرحمة في الأسرة

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

لا شك أن الأسرة هي اللبنة الأساسية في بناء المجتمع، ومن دعائم تماسكه ونهوضه، لذا كان من الضروري أن ينعم كل فرد فيها بالسلامة البدنية والنفسية، وقد أهتم الإسلام بهذا الأمر اهتماماً عظيماً من خلال إرساء مبدأ المودة والرحمة بين أفراد الأسرة، يقول تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} ]الروم:21[. فهذه الآية قد نبهت إلى أمور عدة:

 أولها: أن المرأة سكن لزوجها، بمعنى أنها سبب لتحقيق السكينة والاستقرار له؛ لما في قلبِها من العطفِ والحنانِ؛ فتشبه بذلك السكن المادي للزوج، فكما أنه يتخلص في سكنه من المشاق والمتاعب البدنية، تكون الزوجة سبباً لتخلص زوجها من المتاعب النفسية، قال الله تعالى: {هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ} البقرة/187.

يقول ابن عاشور رحمه الله تعالى عند تفسيره لهذه الآية: "والسكون: هنا مستعار للتأنس وفرح النفس؛ لأن في ذلك زوال اضطراب الوحشة والكمد بالسكون الذي هو زوال اضطراب الجسم كما قالوا: اطمأن إلى كذا وانقطع إلى كذا" [التحرير والتنوير 21/ 72].

وثاني الأمور التي نبهت عليها الآية الكريمة: المودة بين الزوجين، ويقصد بها المحبة وصفاء السريرة، واتباع الحكمة والأسلوب الحسن عند التعامل بين أفراد الأسرة.

وثالثها: الرحمة: وهي الشفقة بين الزوجين، وتعد من وسائل حماية الأسرة من التفكك، فقد تأتي مترافقة مع المودة أو بديل لها في حال فقدها، يقول ابن كثير رحمه الله تعالى: "ثم من تمام رحمته ببني آدم أن جعل أزواجهم من جنسهم، وجعل بينهم وبينهن مودة: وهي المحبة، ورحمة: وهي الرأفة، فإن الرجل يمسك المرأة إما لمحبته لها، أو لرحمة بها، بأن يكون لها منه ولد، أو محتاجة إليه في الإنفاق، أو للألفة بينهما، وغير ذلك" [تفسير القرآن العظيم 6/ 309].

وترسيخ مبدأ المودة والرحمة في الأسرة لا بد له من عوامل تساعد على ذلك، ومن أهم هذه العوامل:

أولاً: مرحلة ما قبل تكوين الأسرة:

ويكون ذلك بالاختيار الحسن للزوج وللزوجة، فالزواج من الأمور التي ينبغي على كلا الزوجين بذل الأسباب لإنجاحه على الوجه الأمثل، فالمرأة المسلمة ووليها يتحرون في الخاطب صاحب الخلق والدين؛ لقوله عليه السلام: (إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ) رواه الترمذي، فالخطاب في هذا الحديث موجه للولي بأن يختار لمن يتولى تزويجها الأصلح وصاحب الخلق والدين ومن تتوفر فيه الكفاءة، ومخالفة هذا التوجيه النبوي بتزويج الفتاة ممن لا تنطبق عليه هذه الصفات، قد يؤدي إلى الفتنة والفساد العريض.

والرجل كذلك يحرص على اختيار الزوجة الصالحة صاحبة الخلق والدين، فقد جاء الحث الصريح على ذلك في قوله صلى الله عليه وسلم: (تُنْكَحُ المَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ: لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ، تَرِبَتْ يَدَاكَ) متفق عليه. فالزواج من الأمور التي يتحمل الزوج نتائج وتبعات اختياره فيها.

ويجب التنبيه هنا إلى مسألة مهمة: وهي أنه لا صحة للقول الشائع بين الناس بأن الزواج ليس للعبد فيه اختيار ولا إرادة، بل الزواج من الأفعال التي هي من اختيار الإنسان، ولا ينافي ذلك علم الله المسبق باختيار العبد وكتابة اختياره في اللوح المحفوظ، فالكتابة عند الله لا تعني الاجبار على الفعل، وإنما تعني أن الله عز وجل يعلم ما سيكون، والقضاء والقدر لا يعني تعطيل الأسباب.

وفي هذه المرحلة غالباً ما يقوم الخاطب أو المخطوبة بالسؤال عن الطرف الآخر، والواجب على من يستشار ويسأل عن شخص معين، أن يعلم أن شهادته هذه أمانة، يجب عليه فيها بذل النصيحة لمن سأل على وجه الصدق، فهي من حقوق المسلم على أخيه المسلم، لقوله صلى الله عليه وسلم: (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ -وذكر منها- وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ) رواه مسلم. وقوله صلى الله عليه وسلم: (المُسْتشَارُ مُؤْتَمَن) رواه أبو داود في سننه.

ومن ذلك قول الصحابية الجليلة فاطمة بنت قيس رضي الله تعالى عنها للنبي صلى الله عليه وسلم: "أَنَّ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ، وَأَبَا جَهْمٍ خَطَبَانِي"، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَمَّا أَبُو جَهْمٍ، فَلَا يَضَعُ عَصَاهُ عَنْ عَاتِقِهِ، وَأَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ لَهُ، انْكِحِي أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ) فَكَرِهْتُهُ، ثُمَّ قَالَ: (انْكِحِي أُسَامَةَ)، فَنَكَحْتُهُ، فَجَعَلَ اللهُ فِيهِ خَيْرًا، وَاغْتَبَطْتُ بِهِ) رواه مسلم.

ويمكن بذل النصيحة دون ذكر عيوب الخاطب أو المخطوبة، بأن ينصح أن ذلك لا يصلح لك، فإن أحتاج لذكر العيوب، فلا يعد ذلك من الغيبة المحرمة ويقتصر على العيوب المؤثرة في الزواج، كما جاء في [حاشية إعانة الطالبين 3/ 312]: "واعلم أن ذكر المستشار العيوب ليس من الغيبة المحرمة، بل هو من باب النصيحة، كما أنه ليس من الغيبة أيضا ما إذا كانت الغيبة في فاسق متجاهر، لكن بشرط أن تغتابه بما فسق به... ويشترط ذكر العيوب المتعلقة بما حصلت الاستشارة من أجله، فإذا استشير في نكاح ذكر العيوب المتعلقة به، لا المتعلقة بالبيع مثلا".

ثانياً: مرحلة ما بعد تكوين الأسرة:

 أن يتذكر أفراد الأسرة فضل حسن الخلق عند التعامل فيما بينهم، فالعلاقات الزوجية قائمة في الأصل على العشرة بالمعروف، لقوله تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} النساء/19. وتقوم كذلك على الاحترام المتبادل بين الزوجين والأولاد، ويحرم على أي فرد فيها التسبب بأي نوع من أنواع الإيذاء لغيره، والحرص على البعد عما يحدث الشقاق في الأسرة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا) رواه احمد في مسنده، ويقول صلى الله عليه وسلم: (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) رواه الترمذي.

أ. حرص أفراد الأسرة على التحلي بالحلم والأناة والصبر عند التعامل مع المشاكل الأسرية: من عوامل ترسيخ مبدأ المودة والرحمة في الأسرة الحرص على عدم تضخيم الأخطاء، ومحاولة المواءمة بين الإيجابيات والسلبيات، والصفح والعفو، والتغافل أحيانا عن الأخطاء التي لا تمس كيان الأسرة، وضبط النفس وتجنب الأسباب المؤدية إلى الغضب، واللجوء إلى التفاهم بالحسنى بين أفراد الأسرة، فهو السبيل الأفضل لحل المشاكل سواء كانت كبيرة أم صغيرة، فوجود الرفق في الأسرة دليل على الخير والبركة فيها، قال صلى الله عليه وسلم: (إذَا أَرَادَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِأَهْلِ بَيْتٍ خَيْرًا أَدْخَلَ عَلَيْهِمْ الرِّفْقَ) رواه الإمام أحمد في مسنده.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه، رضي الله عنه، أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَوْصِنِي، قَالَ: (لاَ تَغْضَبْ) فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ: (لاَ تَغْضَبْ) رواه البخاري. وَقد مدح الرسول صلى الله عليه وسلم صفة الحلم والأناة في الأشج عبد القيس فقال له: (إِنَّ فِيكَ لَخَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللهُ: الْحِلْمُ وَالْأَنَاةُ) رواه مسلم.

في حين حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من تسرب البغضاء بين الزوجين، فقد قال عليه الصلاة والسلام: (لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ) رواه مسلم. ومعنى لا يفرك أي: (لا يبغض)، ولذا كان تفكيك الأسرة من أهم الغايات للشيطان، فالنفور الذي يقع بين الزوجين إنما هو من وساوسه ونزغاته؛ فعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ، ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ، فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً، يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ: فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا، فَيَقُولُ: مَا صَنَعْتَ شَيْئًا، قَالَ ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ: مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ، قَالَ: فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ: نِعْمَ أَنْتَ. قَالَ الْأَعْمَشُ: أُرَاهُ قَالَ: فَيَلْتَزِمُهُ) رواه مسلم.

ب. الواجب على أهل كلا الزوجين في حال وقوع الخلاف بين أفراد الأسرة التدخل بشكل إيجابي لقطع الخلاف أو التقليل منه والعمل على تقريب وجهات النظر، فكثير من الخلافات الزوجية قد تتفاقم بسبب التدخل السلبي من الأهل، فتفتقد معاني الرحمة والمودة بين أفراد الأسرة.

ج. اجتناب التمييز بين الأولاد في المعاملة والحرص على التسوية بينهم في العطية:

التعامل بالحسنى مع أفراد الأسرة مطلوب شرعاً لتعميق معاني المودة والرحمة بينهم، ومحاولة الوالد –الأب والأم- إشعار كل ولد –الابن والبنت- بالحب والحنان، وبث روح المحبة والسرور في البيت، فعن عُرْوَةَ بْنَ الزُّبَيْر رضي الله تعالى عنهماِ، قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبَّلَ حُسَيْنًا وَضَمَّهُ إِلَيْهِ وَجَعَلَ يَشُمَّهُ وَعِنْدَهُ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ، فَقَالَ الْأَنْصَارِيُّ: إِنَّ لِي ابْنًا قَدْ بَلَغَ مَا قَبَّلْتُهُ قَطُّ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ اللَّهُ نَزَعَ الرَّحْمَةَ مِنْ قَلْبِكَ، فَمَا ذَنْبِي؟) فضائل الصحابة للإمام أحمد بن حنبل.

ومن المستغرب التناقض الذي يقع فيه بعض الأشخاص، فتجده طليق الوجه مبتهجا ويتعامل بالرفق مع الناس، ولكن ما إن يرجع إلى بيته تلاشت كل هذه الصفات، فتراه عابس الوجه، ويكره كذلك للوالد أن يخص أحد أولاده بالعطية دون الآخرين دون وجود مبرر شرعي لذلك؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: (اتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلاَدِكُمْ) متفق عليه.

ومن مبررات التفضيل في العطية: كأن يكون أحد الأولاد فقيرًا جداً، أو مريضاً، أو يحتاج الولد إلى مال للتعليم، ونحو ذلك من الأسباب.

يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "يسن للوالد العدل في عطية أولاده؛ بأن يُسوِّي بين الذكر والأنثى؛ لخبر: (اتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلاَدِكُمْ). وقيل: كقسمة الإرث، فيضعف حظ الذكر كالميراث، كما أعطاهم الله تعالى وهو خير الحاكمين" [مغني المحتاج 3/ 567].

والحاصل أنه متى فقدت المودة والرحمة من الأسرة كانت عرضه للتفكك والضياع، وقد تكون مخرجاتها وبالاً على المجتمع، ومتى نعمت الأسرة بالمحبة والرحمة كانت أسرة منتجة ودعامة قوية للمجتمع، ولذا حري بكل فرد فيها أن يؤدي واجباته تجاه غيره، ويطالب بما له من حقوق بالحسنى. ونسأل الله تعالى أن تسود المودة والرحمة جميع أفراد المجتمع.

وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين

رقم المقال [ السابق --- التالي ]





التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا