نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

مقالات


لعلكم تتقون

الكاتب : المفتي الدكتور محمد بني طه

أضيف بتاريخ : 02-07-2015

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



لعلكم تتقون

فضيلة المفتي الدكتور محمد بني طه

الحمد لله الذي خلق عباده لعبادته، فهو الغني الصمد وكل ما سواه في حاجته، القائل: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) الذاريات/56، فلو كان الخلق جميعا في أعلى درجات الطائعين ما زاد ذلك في ملكه شيء، ولو كانوا في أحط دركات العاصين ما نقص ذلك من ملكه شيء، بيده مقاليد كل شيء، قال تعالى:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ) فاطر/15، والصلاة والسلام على سيد المتقين الذي قال: (إِنَّ أَتْقَاكُمْ وَأَعْلَمَكُمْ بِاللَّهِ أَنَا).

أما بعد، فالعبادة ليست مقصودة لذاتها ولكن لتحقيق التقوى عند العابد قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة/21، أي لعلكم تصيرون الى تلك الصورة المختارة من صور البشرية صورة العابدين لله المتقين لله الذين أدو حق الربوبية الخالقة، فعبدوا الخالق وحده رب الحاضرين والغابرين وخالق الناس أجمعين, ورازقهم كذلك من الأرض والسماء بلا ند ولا شريك [آيات التقوى في القرآن الكريم].

فإذا حصلت التقوى للعابد حصل له كل خير، وإن فاتته فاته كل خير وصارت العبادة خاوية ليس لها ثمرة؛ لذلك تكرر قوله تعالى: (لعلكم تتقون)، فالعبادة وسيلة غايتها التقوى التي هي من أهم شروط قبول العبادة، قال تعالى: (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) المائدة/27، وقد بين تعالى المتقين بقوله: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَهُم مِّنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ) الأنبياء/48-49.

فإذا كانت التقوى على هذا القدر الخطير من الأهمية حيث شرعت العبادة لتحقيقها عند العبد، فليعلم أن طريق التقوى ليست مفروشة بالرياحين بل هو طريق محفوف بالمكاره, لماذا؟ لإن سلعة الله غالية، ولأن عمل الجنة صعب الوصول اليه , وعمل النار سهل ومتيسر, فلابد من الانضباط الذاتي, ولابد من البذل والتضحية وكل ذلك يحتاج إلى صبر، فجاء خطاب التقوى مقرونا بالصبر في كثير من النصوص كقوله تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) آل عمران/200، وقوله: (إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) يوسف/90، وقوله: (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) آل عمران/125، وقوله: (لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) آل عمران/186.

لكن لماذا ارتبط الصيام دون غيره من العبادات بالتقوى؟ كما في قوله تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة/183.

تتضح الاجابة على ذلك عندما نعلم أن رمضان هو شهر الصبر ، حيث فسر الصبر بالصيام في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) البقرة/153، كما سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم شهر الصبر فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: (شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر) [رواه النسائي]، فالصوم عبر الشرع عنه بالصبر، والصبر هو طريق التقوى.

وفي الختام أسأل الله تعالى أن يجعلنا من المتقين، فيكون صيامنا وقاية لنا في الدنيا والآخرة، فنكون ممن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

المقالات

   منطلق التغيير الرمضاني

   نصائح لاغتنام الوقت في رمضان

   شهر الخير والرحمة

   العبادة طريق الوصول إلى الله

   سلبيات في رمضان

الفتاوى

   حكم مشاهدة المسلسلات في شهر رمضان

   على المسلم أن لا يتعجل استجابة دعائه

   من عجز عن الصوم في كفارة القتل لا ينتقل إلى إطعام المساكين

   يجب مراعاة قصد المتبرع وشرطه

   يستحب إكثار الصيام في الأشهر الحرم ومنها شهر رجب


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا