التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

مقالات


ليس رمضان كغيره

الكاتب : المفتي سعيد فرحان

أضيف بتاريخ : 29-06-2015

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



ليس رمضان كغيره

المفتي سعيد فرحان

خلق الله عز وجل الأشهر وفضل بعضها على بعض، وخص كل منها بفضيلة، فكان رمضان سيد الشهور، وفرض سبحانه فيه ركن من أركان الإسلام  وقد اقتضت حكمته عز وجل أن تكون هذه العبادة ذات منزلة عالية عند الله تعالى كما هي عند عباده، وهذه العبادة العظيمة قد تميزت عن باقي العبادات بمميزات كثيرة، وأُجْمِلُ بعض هذه الميزات في النواحي الآتية:

أولاً: رفع الله عز وجل منزلة الصوم فنسبه إليه سبحانه، فقد روى البخاري وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل: (كل عمل ابن آدم له، إلا الصوم فإنه لي، وأنا أجزي به)، وما كانت هذة الميزة إلا للصوم، مع الإجلال لبقية العبادات، ولهذا كان الصائم كريم النفس، عالي الهمة، قوي العزيمة في صومه؛ لأنه يعلم أن هذا الصوم لله تعالى، فيتحمل كل مشقة وكل أذى؛ لإكمال صومه على الوجه الذي يرتضيه عز وجل.

ثانياً: من حيث الأجر: جعل الله عز وجل للصوم أجراً وحساباً مختلفاً عن بقية العبادات؛ فكما خصَّ الله عز وجل الصوم ونسبه لنفسه، خصه كذلك بالأجر العظيم، فقال سبحانه -في الحديث القدسي-: (وأنا أجزي به)، والجزاء يكون على قدر المجازي، وهو الله عز وجل، والصوم نصف الصبر كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه ابن ماجه وغيره، وقال عز وجل:(إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) الزمر/ 10. فيوفى الصائم أجره بغير حساب، وكما قال الإمام الغزالي في [الإحياء] عن الصوم: "فقد جاوز ثوابه قانون التقدير والحساب"، وقد خص اللهُ سبحانه الصائمَ بباب من أبواب الجنة، وهو باب الريان.

ثالثاً: الصوم عبادة لا يطَّلع عليها إلا الله تعالى؛ فهي أبعد ما تكون عن الرياء والنفاق، وكما اقتضت حكمة الله تعالى أن يكون الصيام له عز وجل؛ اقتضت حكمته أن يكون الصائم نفسُهُ مع الله عز وجل، مرتبطاً به في عبادة لا يطَّلع عليها أحد. وقد كرَّم الله الصوم فأبعده عن كل ما يخل به من رياء ونفاق وسمعه.. بجعله عبادة خفية عن الناس لا يشاهدونها، ولا يلمسون لها أثراً.

رابعاً: من حيث الأحكام الشرعية: اختلف الصوم عن بقية العبادات في بعض الأحكام الشرعية، فالنية في الصوم يجب أن تتراخى عن الفعل، بمعنى أن تسبق النيةُ العبادةَ بزمن -ولو يسيراً-، أما في بقية العبادات فيجب أن تقترن النية بالفعل، ولا تصح إن سبقت النيةُ العمل.

خامساً: على الرغم من المكانة العالية للصوم وأجره العظيم، إلا أنه عبادة تَرْكٍ لا فعل، وهذا يعطي الصوم ميزة إضافية وهي: الجمع بين الصوم وبين عبادة أخرى؛ فالصائم يصلي، والصائم يقرأ القرآن.. فيكون بذلك قد أدى أكثر من عبادة في وقت واحد، وهذا كله خير للصائم، ورفع لأجره ودرجته. والحمد لله رب العالمين.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

المقالات

   أهمية الوقت في رمضان

   منطلق التغيير الرمضاني

   رمضان شهر الصبر

   بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك (1430هـ)

   فضائل شهر رمضان

الفتاوى

   حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

   عدد ركعات صلاة التراويح

   يجب مراعاة قصد المتبرع وشرطه

   ما السفر المُبيح للفطر في رمضان؟

   فحص كورونا لا يبطل الصوم


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا