مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

الموضوعية عند السادة المالكية أضيف بتاريخ: 17-10-2019

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : هل في الحلي زكاة

رقم الفتوى : 2280

التاريخ : 18-07-2012

التصنيف : زكاة النقد

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

والدتي تملك ذهباً وتضعه في الخزانة وقليلاً ما تلبسه، فهل عليه زكاة؟


الجواب :

في مذهب الشافعيّة والحنابلة لا تجب الزكاة في الحُليّ المُباح، والمقصود بالحليّ المباح: الحليّ المصنوع من الذهب والفضة إذا كان مملوكاً للمرأة من أجل أن تتحلَّى به، وإن بلغ النصاب لأنه ليس نامياً بذاته كالمواشي، ولا قابلاً للتنمية كالكنز، ومن هذا تُفهم الأمور التالية:
1. الحليّ إذا كان من غير الذهب والفضّة: لا تجب فيه الزكاة سواء كان للمرأة أو الرجل.
2. إذا كان من الذهب أو الفضة ولكنه لم يبلغ النصاب: لا تجب فيه الزكاة.
3. إذا بلغ النصاب وكان لرجل: تجب فيه الزكاة؛ لأن الرجل لا يجوز له أن يتحلّى بالذهب ولا بالفضة إلا الخاتم، فلا تكون المعصية سببًا للرخصة وهي الإعفاء من الزكاة.
4. إذا كان الحلي للمرأة: لا تجب فيه الزكاة وإن بلغ النصاب وكان كثيراً، سواء لبسته دائماً أم لا، بشرط أن لا تزيد كل قطعة منه عن المعتاد.
فلو كان لديها مئة قطعة كل قطعة في حدود المعتاد لا تجب فيه الزكاة، ولو كانت لديها قطعة واحدة لكنها أكثر من المعتاد تجب فيها الزكاة، لأن ما زاد عن المعتاد كنز؛ والكنز تجب فيه الزكاة، ولأنّه ورد أن امرأتين أتتا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي أيديهما سواران من ذهب فقال لهما: (أتؤديان زكاته)؟ قالتا: لا. فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أتحبّان أن يسوركما الله بسوارين من نار)؟ قالتا: لا. قال: (فأديا زكاته).
ولذا لو كانت المرأة لا تريد أن تلبس الحليّ بل تريد أن تكنزه لحاجتها وجبت فيه الزكاة.
ومذهب الحنفية أن الحلي تجب فيه الزكاة مطلقاً؛ ولذا ينبغي من باب الاحتياط أداء زكاة الحليّ. ولا شكّ في حصول الثواب على ما يُدفع باسم الزكاة.
"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الزكاة/ فتوى رقم/28)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا