التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022

رمضان شهر الأمن والإيمان أضيف بتاريخ: 03-04-2022

صناعة "الحلال" أضيف بتاريخ: 15-03-2022

صور من تكريم النبي صلى الله ... أضيف بتاريخ: 02-03-2022

الإسراء بِشارة بنهضة الأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2022

الإسراء رحلة الاصطفاء أضيف بتاريخ: 28-02-2022

مبادرة الدروس الفقهية أضيف بتاريخ: 24-02-2022




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم هدم القبور في الفساقي

رقم الفتوى: 3371

التاريخ : 20-03-2018

التصنيف: أحكام الدفن والمقابر

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

هل يجوز هدم القبور في الفساقي بعد بلاء العظام كاملاً وعمل قبور بدلاً منها تحت الأرض؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الأصل في القبر أن يكون حفرة في الأرض تمنع خروج الرائحة، وتمنع الحيوانات من التعرض للميت في الأحوال العادية.

والأصل أن يدفن كل ميت في قبر مستقل وحده إلا للضرورة، فيجوز دفن أكثر من ميت في القبر الواحد، أما الدفن في الفسقية فيتم بوضع الميت في غرفة تحت الأرض، ثم تغلق عليه الغرفة ويترك الميت ليتحلل فيها، وهذه ليست طريقة شرعية للدفن، كما هو المعروف من السنة التي علمنا إياها النبي صلى الله عليه وسلم في دفن موتانا.

وقد ذكر الفقهاء تحريم إدخال ميت على آخر؛ لما فيه من هتك حرمة الميت الأول وظهور رائحته، سواءً اتحد النوع كرجُلين أو امرأتين أو اختلف، ولو كان بينهما محرمية كالأم مع ولدها.

وبناء على ذلك يتبين أن الدفن في الفسقية لا يعد دفناً شرعياً وهو حرام؛ لوجود المحاذير السابقة، وقد صدر قرار لمجلس الإفتاء الأردني رقم: (126) بحرمة دفن أكثر من ميت في قبر واحد.

واتفق الفقهاء على حرمة نبش القبر، فلا يجوز هتك حرمة القبر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا) رواه أبو داود، وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ} الإسراء/ 70، ومن كرامته أن لا يُنبش قبره ولا تُنتهك حرمته.

فإذا بلي الميت تماماً ولم يبق منه شيء، جاز فتح قبره ودفن غيره فيه، كما جاز أن تُبنى مقبرة شرعية مكان الفساقي، قال الإمام النووي رحمه الله: "لا يجوز أن يُدفن ميت في موضع ميت حتى يبلى الأول، بحيث لا يبقى منه شيء لا لحم ولا عظم" [المجموع شرح المهذب 5 /284].

أما الفترة التي يحتاجها الميت حتى يبلى فتختلف من منطقة إلى أخرى، وكل أهل بلد أدرى بها.

وعليه؛ وكما يبدو من الحال التي عرضها السائل، فإن العظام لا تزال موجودة ولم تبلَ بعد، فلا يجوز إخراج من دُفن في هذه الفساق، ونبش قبره حفاظاً على حرمته. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا