حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء



جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : أهل الحجاز لم يحلوا الغناء في السابق

رقم الفتوى : 2591

التاريخ : 02-08-2012

التصنيف : الغناء والملاهي

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هل أهل الحجاز أحلوا الغناء سابقاً؟


الجواب :

الفقهاء يفرِّقون بين الغناء والموسيقى، فالغناء: هو إنشاد الشعر ونحوه بأنغام خاصّة فيها مدود وغُنَنٌ حسب نظام خاصٍّ كالأناشيد الدينيَّة بلا موسيقى، وهذه مباحة بشروط، منها: أن لا تكون من النساء للرجال ولا من الرجال للنساء، ويكون معناها غير منافٍ للأحكام الشرعيّة والآداب الإسلاميّة، وليس فيها تغزُّل بمعيَّنٍ من رجل أو امرأة، ولا تشغل عن واجب دينيٍّ ولا دنيويٍّ.
وأما الموسيقى وهي الأصوات التي تخرج من آلات خاصَّة وتُسمّى المعازف، فقد أباح الفقهاء بالأدلَّة الشرعيَّة الدفَّ للأعراس والطبل للحرب، واختلفوا فيما عدا ذلك كما اختلفوا في غيرها من المسائل حسب ثبوت الدليل، وفقهاء المذاهب الأربعة على أنها حرام، واستدلُّوا بقول النبيِّ صلى الله عليه وسلم: (لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ...) رواه البخاري، ووجه الدلالة في قوله" يستحلُّون" أي هو حرام ويقولون عنه: أنَّه حلال، ثم إنه فرَّق بين المعازف والحر والحرير في الحكم، والحر: هو فروج النساء، ومعلوم أن الحرير حرام على الرجال.
أما قولهم أن أهل الحجاز أحلُّوه فغير صحيح، فالشافعي ومالك من علماء الحجاز والموسيقى حرام عندهم كما ذكرت إلا الطبل والدف.
وأما قول المستشرقين أن الخلفاء شجَّعوا أهل الحجاز على الغناء كيلا يشتغلوا بالسياسة فهذا افتراء، والخلفاء فتحوا البلاد ونشروا الدين وكووا قلوب الكافرين، وكفى بالمرء ضلالاً وتبعيَّة للكفار أن يصدِّق المستشرقين على خلفاء المسلمين.
"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الحياة العامّة / فتوى رقم/65)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا