نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

أعظم الأجور في أفضل الشهور أضيف بتاريخ: 24-04-2022

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022

رمضان شهر الأمن والإيمان أضيف بتاريخ: 03-04-2022

صناعة "الحلال" أضيف بتاريخ: 15-03-2022

صور من تكريم النبي صلى الله ... أضيف بتاريخ: 02-03-2022

الإسراء بِشارة بنهضة الأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2022

الإسراء رحلة الاصطفاء أضيف بتاريخ: 28-02-2022




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : حكم الماء المستعمل

رقم الفتوى : 1650

التاريخ : 06-06-2011

التصنيف : الوضوء

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

إذا أدخل المحدث أو الجنب يده في ماء أدنى من قلتين بنية رفع الحدث وفصلها صار ماءً مستعملاً، الجنب معروف، والمحدث لماذا؟ والترتيب مشترط، وإذا أدخل المحدث يده في الإناء بعد غسل الوجه، وكان نوى رفع الحدث صار الماء مستعملاً، وسبيل انعدام الاستعمال أن يقصد الاغتراف، ما الحجة في ذلك، من قوله تعالى، أو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فإنه شديد على النفس عسير، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (بعثت بالحنيفية السمحة السهلة) ]أخرجه أحمد دون كلمة "السهلة"[


الجواب :

إذا أدخل محدث يده في الإناء قبل غسل وجهه لم يضره ذلك، وإن نوى رفع الحدث، إذ لا يصح رفع الحدث عن اليد إلا بعد غسل الوجه.
فإن نوى ذلك بعد غسل وجهه، ونوى بإدخالها تطهيرها بما دخلت فيه، صار الماء مستعملاً.
وإن نوى أن يغترف ليطهرها بعد إخراجها من الإناء، فلا بأس بذلك.
وإن لم ينو شيئاً فقد قيل يصير مستعملاً، وفيه بُعدٌ من جهة أن النية تتوجه إلى العبادة على الوجه الذي جرت به العادة، والعادة أن اليد تدخل في الإناء للاغتراف دون تطهيرها نفسها، والحجة في هذا قوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى) ]متفق عليه[. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/123)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا