نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : عمل إداري في مصنع عبوات يبيع عبوات الخمر ليوم واحد

رقم الفتوى : 715

التاريخ : 10-05-2010

التصنيف : الإجارة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا فتاة أعمل منذ سنة في شركة لتصنيع عبوات الألمنيوم (بيبسي وكولا)، وهذه الشركة كانت فيما سبق مكانًا لتصنيع عبوات البيرة والخمرة بشكل أساسي، وتحولت الآن لعبوات المشروبات الغازية، إلا أن إنتاج يوم واحد في السنة بقي ضمن الشروط القائمة لإنتاج عبوات البيرة، حيث علمت عند بداية عملي أن نسبة أرباح هذا اليوم يتم التبرع بها، ولا تدخل ضمن أرباح الشركة، وقمت بالسؤال لأكثر من جهة داخل المملكة وخارجها عن أحلية هذا العمل، وجاء الرد بأنه حلال. لي في هذه الشركة سنة ونيف، ووصلتني معلومة منذ أيام أن الأرباح من صناعة علب البيرة لا يتم التبرع بها، فتحققت من الموضوع من المدير المالي، وتبين أنه لا يتم التبرع بهذا المبلغ، وأنه يدخل ضمن أرباح الشركة، على الرغم من أن الشركة تقوم بأعمال خيرية، لكن لا يوجد إلزام بأن يسحب هذا المبلغ من حسابها حال بيع هذه العبوات، بالإضافة إلى أن الشركة تأخذ سيولتها المالية من حساب شخص وتسد هذه السيولة مع فوائد، كما أنها وضعت وديعة في البنك بقيمة عشرين مليون وتأخذ عليها فوائد. سؤالي: هل أترك عملي أم أبقى به، علمًا بأن طبيعة عملي في الشؤون الإدارية والموارد البشرية؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
من اختلط ماله الحلال بالحرام إذا عمل عنده شخص عملاً مباحًا فالأجر الذي يأخذه هذا العامل حلال، ولولا هذه القاعدة لتعطلت مصالح الناس في البيع والشراء وغيره؛ لأن أغلب الناس اختلط مالهم، ففيه الحلال، وفيه الحرام. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا