دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : حكم فتح حسابات توفير في البنوك الإسلامية

رقم الفتوى : 592

التاريخ : 08-04-2010

التصنيف : مسائل مالية معاصرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أريد أن أفتح حساب توفير في البنك العربي الإسلامي الدولي؛ فهل طريقة التعامل التي ينتهجها البنك تتعارض مع الشريعة الإسلامية؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
ما نعلمه أن البنوك الإسلامية تعلن في معاملاتها الاقتصادية المنهج الملتزم بأحكام الشريعة، ويقوم على مراقبة تطبيق هذا المنهج - في الغالب - لجنة شرعية مكونة من بعض المختصين، وذلك كاف للفتوى بجواز فتح الحسابات عندهم، والدخول في الاستثمار معهم، ولا يلزم التفتيش عن موافقة كل معاملة يجريها البنك للشريعة الإسلامية، إلا إذا تبيَّن التقصير البالغ في التزام الأحكام الشرعية في طرق الاستثمار، فحينئذ ينبغي على المسلم التحري والتثبت.
وفي جميع الأحوال تبقى مسؤولية امتثال الضوابط الشرعية على عاتق اللجان الشرعية وهيئات الرقابة في البنوك الإسلامية، وليس على دار الإفتاء، والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا