حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019

نشرة الإفتاء - العدد 38 أضيف بتاريخ: 06-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : كل ما يتركه المتوفَّى يُقسَم بين الورثة حتى أثاث البيت

رقم الفتوى : 345

التاريخ : 06-10-2009

التصنيف : الوصايا والفرائض

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

كنت أعيش مع والدَيَّ رحمهما الله، وأبي هو الذي ينفق عليَّ وعلى والدتي، حيث لا يوجد غيرنا وإياه في البيت، الآن توفيا الاثنين رحمهما الله. السؤال هو: هل جميع ما في البيت من أثاث أو من مواد تموينية سيكون من حق جميع الورثة أي إخوتي، مع العلم أن جميعهم متزوجون إلا أنا، وهل ما يوجد في هذا البيت الذي عشت فيه وسأكمل حياتي فيه هو من حق إخوتي؟ أرجوكم أجيبوني مع جزيل شكري.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله:
إذا توفي المسلم فجميع ما يملكه من مال أو عقار أو أثاث أو طعام أو شراب هو تركة تقسم بين الورثة جميعهم القسمة الشرعية، ولا يجوز لأحد الورثة أن يستولي على التركة دون الآخرين مهما كان عذره، وذلك باتفاق الفقهاء.
ومع ذلك فالواجب على الإخوان من الرجال رعاية أخواتهم، والإنفاق عليهن، وكفايتهن جميع حوائجهن، ولا ينبغي لهم التكالب على ميراثهم من الوالدين وإهمال حاجة أختهم الوحيدة، فذلك ينافي البر بالوالدين بعد وفاتهما، وينافي الأمر بصلة الرحم.
والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا