نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019

إدانة الحادث في سيريلانكا أضيف بتاريخ: 21-04-2019

الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 17-04-2019

نفحات من ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 03-04-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : المبيت في منى ليالي التشريق واجب يلزم بتركه دم

رقم الفتوى : 3015

التاريخ : 18-11-2014

التصنيف : صفة الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم ترك المبيت في منى ليالي التشريق، وهل يُجزئ الهدي الذي يُذبح يوم العيد في الحج عن عدم المبيت؟


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

اختلف الفقهاء في حكم المبيت في منى ليالي التشريق على قولين:

القول الأول: ذهب جمهور العلماء إلى وجوبه، وأنه يلزم الحاج بتركه دم، يذبح ويوزع على فقراء الحرم، ولا يجزئ هدي التمتع أو القران عنه، بل يجب فيه دم آخر. "ودليل ذلك فِعلُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم وغيره من حديث جابر الطويل عن كيفية حجه عليه الصلاة والسلام". 

واستدلوا أيضا بأن النبي صلى الله عليه وسلم رخص للعباس أن يبيت بمكة ليالي منى من أجل السقاية. كما رواه البخاري (1745)

قال ابن حجر رحمه الله: "في الحديث دليل على وجوب المبيت بمنى، وأنه من مناسك الحج؛ لأن التعبير بالرخصة يقتضي أن مقابلها عزيمة، وأن الإذن وقع للعلة المذكورة، وإذا لم توجد أو ما في معناها لم يحصل الإذن". ينظر "فتح الباري".  

ولكن يستثنى من هذا الحكم المرضى الذين لا يستطيعون المبيت في منى، فلا يجب عليهم المبيت، ولا دم عليهم.

ويحصل المبيت بأن يمكث في منى كل ليلة معظم ساعات الليل، ولو خرج منها بعد ذلك، وهذا ما يفعله كثير من الحجاج هذه الأيام نظراً لشدة الازدحام. 

قال الخطيب الشربيني رحمه الله: "يجب بترك مبيت ليالي منى دم؛ لتركه المبيت الواجب، كما يجب في ترك مبيت مزدلفة دم، وفي ترك مبيت الليلة الواحدة مد، والليلتين مدان من طعام". "مغني المحتاج".

وعليه فمن ترك المبيت كلّه في منى وجب عليه دم، أما إن ترك مبيت يوم واحد فقط، فيجب عليه التصدق بمد من الطعام، أو ترك مبيت ليلتين، فيجب عليه التصدق بمدين من الطعام، والمد مقدار (600) غرام من القمح أو الرز، أو إخراج قيمتها نقداً، أما إذا ترك مبيت ثلاث ليال فعليه دم. 

القول الثاني: المبيت سنة، لا يلزم بتركه شيء، وهو قول الحنفية.

جاء في "بدائع الصنائع" للكاساني رحمه الله: "يرجع إلى منى، ولا يبيت بمكة، ولا في الطريق، هو السنة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم هكذا فعل، ويكره أن يبيت في غير منى في أيام منى، فإن فعل لا شيء عليه، ويكون مسيئا؛ لأن البيتوتة بها ليست بواجبة بل هي سنة". والله تعالى أعلم.






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا