اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : لا يشترط التلفظ بنية إهداء ثواب العمل الصالح إلى الميت

رقم الفتوى : 899

التاريخ : 02-08-2010

التصنيف : الجنائز

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

إهداء الثواب للميت من خلال النية بالقلب أم بالتلفظ؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
اتفق الفقهاء على أن مكان النية القلب ولا يشترط التلفظ بها في العبادات، وإنما ذهب الحنفية في المختار والشافعية والحنابلة في المذهب إلى أن التلفظ بالنية في العبادات سنة ليوافق اللسان القلب، ولذلك من تصدق أو حج أو اعتمر ونوى وصول ثواب ذلك العمل إلى الميت وصله إن شاء الله وإن لم يتلفظ بنيته.
يقول الشبراملسي رحمه الله: "الحاصل أنه إذا نوى ثواب قراءة له، أو دعا عقبها بحصول ثوابها له، أو قرأ عند قبره: حصل له مثل ثواب قراءته، وحصل للقارئ أيضا الثواب، فلو سقط ثواب القارئ لِمُسقط - كأن غلب الباعث الدنيوي كقراءته بأجرة - فينبغي أن لا يسقط مثله بالنسبة للميت" اهـ "نهاية المحتاج" (6/92)
ويقول ابن قيم الجوزية رحمه الله: "فإن قيل: فهل تشترطون في وصول الثواب أن يهديه بلفظه أم يكفي في وصوله مجرد نيه العامل أن يهديها إلى الغير؟ قيل: السنة لم تشترط التلفظ بالإهداء في حديث واحد، بل أطلق الفعل عن الغير كالصوم والحج والصدقة، ولم يقل لفاعل ذلك: وقل اللهم هذا عن فلان ابن فلان، والله سبحانه يعلم نية العبد وقصده بعمله، فإن ذكره جاز، وإن ترك ذكره واكتفي بالنية والقصد وصل إليه، ولا يحتاج أن يقول: اللهم إني صائم غدا عن فلان ابن فلان" انتهى. كتاب "الروح". والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا