مختصر أحكام الصيام 2022م أضيف بتاريخ: 29-03-2022

نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021




جميع منشورات الإفتاء

نعي شهيد الوطن العقيد عبد ... أضيف بتاريخ: 16-12-2022

العقيدة أساس التصوّف أضيف بتاريخ: 21-11-2022

أسئلة مخيفة حول قطيعة الرحم أضيف بتاريخ: 31-10-2022

الفتوى وأهداف التنمية ... أضيف بتاريخ: 26-10-2022

الإفتاء والإعلام غير المسؤول أضيف بتاريخ: 17-10-2022

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم التبرؤ من الأبناء العاقين

رقم الفتوى : 850

التاريخ : 15-07-2010

التصنيف : المهلكات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل يجوز التبرّي من الأولاد العاقين الذين لا يسألون عن أبيهم مجرد السؤال، حيث إنه بعدما رباهم تخلوا مع أمهم عنه، وعمره (71) سنة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يتعجب المرء حين يسمع عن عاق الوالدين، كيف جحد النعمة، وأنكر المعروف، ونأى بنفسه عن والده الذي رباه وعلمه وأحسن إليه!
ألا يتذكر قول الله عز وجل: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ. أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ) محمد/22-23.
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ؟ ثَلَاثًا. قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ! قَالَ: الْإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ، وَجَلَسَ وَكَانَ مُتَّكِئًا فَقَالَ: أَلَا وَقَوْلُ الزُّورِ. قَالَ فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حَتَّى قُلْنَا لَيْتَهُ سَكَتَ) متفق عليه.
ومع ذلك نقول للوالد الذي عقه أبناؤه: إذا لم تكن سببا في عقوق أبنائك لك، فمن حقك أن تغضب، وأن تحزن لحالك وحالهم، ولا عتب عليك في ذلك، غير أن العفو والصفح أولى وأفضل، ومقابلة الإساءة بالإحسان أجمل عند الله تعالى.
وأما إذا لم يحسن الأب معاملة أبنائه، وكان سببا فيما آل إليه حال أسرته: فلا بد أن يراجع نفسه كي يصلح الله له أبناءه.
وعلى كل حال: إن كان المقصود بـ " التبرؤ ": إنكار نسبة الأولاد إلى أبيهم: فهذا لا يجوز، وغير مشروع في ديننا.
وأما إن كان المقصود إعلان المقاطعة والغضب لأجل معالجة عقوقهم: فهذا جائز إذا بدأ الأبناء بالقطيعة. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا