البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : النار لا تفنى

رقم الفتوى : 568

التاريخ : 23-03-2010

التصنيف : السمعيات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

قرأت في كتاب "الفقه الأكبر" للإمام أبي حنيفة رحمه الله قوله: إن الذي يعتقد فناء النار – أي أن عذاب الكفار غير دائم – أن هذا القول كفر. وقرأت ذلك في كتب عديدة لعدد من أئمة الشافعية والأحناف والمالكية وغيرهم، وبعضهم له كتب في بيان أن النار وعذابها دائمين على الكفار، وذلك صريح الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث الصحيحة، وهو إجماع علماء الأمة حسب معرفتي، إلا أنني قرأت قبل أيام في كتاب لأحد المعاصرين يقول فيه إن النار تفنى، وأن العذاب على الكفار غير دائم، وذكر أن هناك قولاً أن أهل النار من الكفار يدخلون الجنة في النهاية، فاستغربت ذلك كثيرًا، وسؤالي هو: هل يجوز أن يعتقد مسلم أن النار غير دائمة، وأنها تفنى، وهل هذا القول كفر، أم أنه ضلال وليس كفرًا، أم أن الأمر بسيط ولا يُؤثِّر، رغم الآيات الكثيرة والأحاديث الصحيحة في ذلك. أرشدونا للصواب، وبارك الله فيكم.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الحق ما ذكره الإمام أبو حنيفة في كتاب [الفقه الأكبر]، فهو عقيدة المسلمين سلفًا وخلفًا، والإمام أبو حنيفة من السلف.
وحجتهم في خلود الكافرين في النار واضحة، منها:
قوله تعالى: (وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا) الجن/23.
وقوله عز وجل: (خَالِدِينَ فِيهَا لا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ) البقرة/162.
وقوله سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا. خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا) الأحزاب/64-65.
وقوله سبحانه وتعالى: (وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ) البقرة/167.
ويقول تبارك وتعالى: (ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ) الجاثية/35.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يُؤْتَى بِالْمَوْتِ كَهَيْئَةِ كَبْشٍ أَمْلَحَ فَيُنَادِي مُنَادٍ: يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ. فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ، فَيَقُولُ: هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا؟ فَيَقُولُونَ: نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ. وَكُلُّهُمْ قَدْ رَآهُ. ثُمَّ يُنَادِي: يَا أَهْلَ النَّارِ. فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ، فَيَقُولُ: هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا. فَيَقُولُونَ: نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ. وَكُلُّهُمْ قَدْ رَآهُ. فَيُذْبَحُ، ثُمَّ يَقُولُ: يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ، خُلُودٌ فَلاَ مَوْتَ، وَيَا أَهْلَ النَّارِ، خُلُودٌ فَلاَ مَوْتَ، ثُمَّ قَرَأَ: (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِىَ الأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ) وَهَؤُلاَءِ فِي غَفْلَةٍ أَهْلُ الدُّنْيَا (وَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) رواه البخاري (4730) ومسلم (2849).
وعلى هذا إجماع المسلمين، نقل الإجماع غير واحد من أهل العلم. والذي يدَّعي غير هذا لا يستطيع أن يُجير نفسه ولا غيره من النار، فإن الله تبارك وتعالى (يُجِيرُ وَلا يُجارُ عَليه). نسأل الله تعالى أن يجيرنا من النار، ومن كل عمل يقربنا إلى النار. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا