نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 17-04-2019

نفحات من ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 03-04-2019

ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 02-04-2019

القدس والأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2019

الزيادة على إحدى عشرة ركعة أضيف بتاريخ: 05-02-2019

المعاملة التفضيلية بالواسطة أضيف بتاريخ: 24-12-2018

ومضات في مولد النور أضيف بتاريخ: 19-11-2018

المولد يعلّمنا أضيف بتاريخ: 18-11-2018




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : لا يُحكم بخروج المسلم من الإسلام إلا بيقين

رقم الفتوى : 3267

التاريخ : 12-01-2017

التصنيف : أحكام الدفن والمقابر

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

عاش أخي في استراليا 40 عاماً وعاد، ولا يعلم شيئاً عن الدين الإسلامي، ومن خلال مراقبتنا لتصرفاته نعتقد أنه يعتنق الديانة البوذية، إذا كان كذلك وتوفي فكيف نتعامل معه من ناحية صلاة الجنازة والعزاء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

ما ثبت بيقين لا يزول إلا باليقين، والإسلام ثبت بيقين فلا يحكم بخروج المسلم من الإسلام إلا بيقين، والأصل أن أخاك مسلم، فلا يحكم بكفره بمجرد تصرفات وأفعال لا تفيد إلا الظن، وينبغي الحذر من إطلاق حكم التكفير لخطورته، وقد نصّ على ذلك علماء الإسلام، قال الغزالي رحمه الله تعالى: "الخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم" [الاقتصاد في الاعتقاد/135]. 

وقال ابن دقيق العيد: "وهذا [أي قوله صلى الله عليه وسلم: (وَمَنْ دَعَا رَجُلًا بِالْكُفْرِ، أَوْ قَالَ: عَدُوَّ اللَّهِ، وَلَيْسَ كَذَلِكَ، إلَّا حَارَ عَلَيْهِ)] وعيد عظيم لمن كفر أحداً من المسلمين، وليس كذلك، وهي ورطة عظيمة... والحق أنه لا يكفر أحد من أهل القبلة، إلا بإنكار متواتر من الشريعة عن صاحبها، فإنه حينئذ يكون مكذباً للشرع، وليس مخالفة القواطع مأخذاً للتكفير، وإنما مأخذه مخالفة القواعد السمعية القطعية طريقاً ودلالة". [إحكام الإحكام شرح عمدة الأحكام 2 /210].

وعليه؛ فالأصل أنه مسلم، ويبقى على إسلامه ما لم يثبت غير ذلك بحكم قضائي. والله تعالى أعلم.






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا