مختصر أحكام الصيام 2022م أضيف بتاريخ: 29-03-2022

نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021




جميع منشورات الإفتاء

نعي شهيد الوطن العقيد عبد ... أضيف بتاريخ: 16-12-2022

العقيدة أساس التصوّف أضيف بتاريخ: 21-11-2022

أسئلة مخيفة حول قطيعة الرحم أضيف بتاريخ: 31-10-2022

الفتوى وأهداف التنمية ... أضيف بتاريخ: 26-10-2022

الإفتاء والإعلام غير المسؤول أضيف بتاريخ: 17-10-2022

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع المقالات

مقالات


دائرة الإفتاء تذكر بأنه لا تقبل الفتوى إلا من عالم بالشريعة

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 19-08-2009


دائرة الإفتاء العام تهنئ المسلمين بشهر رمضان وتذكرهم بأنه لا تقبل الفتوى إلا من عالم بالشريعة الإسلامية

 تهنئ دائرة الإفتاء العام جميع المسلمين بقدوم شهر رمضان، وتدعو الله أن يجعله شهر خير وبركة ونصر للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

 

وفي هذا الشهر الكريم تكثر الأسئلة الدينية المتعلقة بكل شؤون الحياة، عملاً بقول الله تعالى:(فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) النحل/43، وهذا مما يسرُّنا؛ لأنه دليل على تمسك الأمة بدينها ولله الحمد.

 

ونرجو أن نذكر أخواننا المسلمين بأنه لا يجوز أن يفتى في القضايا الدينية إلا من كان متخصصًا بالعلوم الشرعية، وزماننا هذا زمن تخصص في كل العلوم، ومنها العلوم الشرعية، ومن أفتى بغير علم فقد ضل وأضل كما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلم الشريعة إنما يؤخذ عن الثقات من أهله؛ لأن الكتب فيها أقوال شاذة وضعيفة، ولا يعرف الحق إلا أهل الاختصاص.

 

وبالمقابل لا يجوز للمسلم أن يستفتي من لم يكن متمكناً من العلوم الشرعية، فقد ندد الله تعالى بالذين يفتون بغير علم فقال:(لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ ) النحل/25، فلا ينجو الإنسان أمام الله تعالى إذا عمل بفتوى غير المتخصص، وفي بلدنا - والحمد لله - الكثير من أهل العلم الشرعي في كليات الشريعة المتعددة وفي غيرها الذين أخذوا العلم عن العلماء بالطرق العلمية الموثوقة.

 

كما أن دائرة الإفتاء تتواصل مع الناس بكل طرق الاتصال المتاحة، ويجيب فيها على الأسئلة علماء أكفاء، وقد أجابت الدائرة في رمضان الماضي عما يزيد على ألف سؤال يومياً، وهذا عمل شاق، لكن يهون في سبيل الله وخدمة هذا الدين.

 وبعض الأسئلة - نظراً لخصوصيتها - تعرض على مجلس الإفتاء الذي يضم نخبة من علماء البلد الأكفاء.

فلم يبق لأحد عذر أمام الله أن يسأل مَن لم يشهد له أهل العلم بالكفاءة الفقهية، ونحن نتمنى للجميع التوفيق، ونذكر بقول السلف الصالح:( إن هذا الأمر دين فانظروا عمن تأخذون دينكم ).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

المقالات

   أدب الاختلاف .. وفوضى الواقع

   الإفتاء في الأردن مستقل

   الإفتاء ضرورته وضوابطه

   من أدب المفتي

   تأخر إصدار الفتوى تأن وتثبت

دراسات وبحوث

   ضوابط الفتوى عبر الفضائيات

   التعجل في الفتوى

الفتاوى

   توحيد الفتوى

   انتشار الفتاوى على الإنترنت

   الخلاف الفقهي محمود وليس مذموما

   المرجعية عند اختلاف الفتاوى

   أسباب اختلاف الفتاوى


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا