أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020




جميع منشورات الإفتاء

خير لكما من خادم أضيف بتاريخ: 17-11-2021

معززات تحقيق المودة والرحمة أضيف بتاريخ: 04-11-2021

تعزيز المولد في قلوب الأطفال أضيف بتاريخ: 21-10-2021

المولد بشارة لبداية جديدة أضيف بتاريخ: 18-10-2021

المولد المنتظر أضيف بتاريخ: 18-10-2021

مقاصد المعاملات المالية (2) أضيف بتاريخ: 05-10-2021

نقض التقسيم الثلاثي للتوحيد أضيف بتاريخ: 09-09-2021

ذكرى الهجرة النبوية أضيف بتاريخ: 09-08-2021




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : معنى حديث السحور بركة

رقم الفتوى : 2336

التاريخ : 23-07-2012

التصنيف : الصوم

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما المقصود بحديث السحور بركة، هل هو بركة في الطعام أم ماذا؟


الجواب :

البركة في اللغة: النماء والزيادة. وقد يكون النماء والزيادة في الأمور المادّية والمعنويّة، فيُقال: فلان بارك الله له في ماله؛ أي جعله كثيراً وافياً بحاجاته. ويُقال: فلان بارك الله له في بدنه؛ أي جعله صحيحاً قويّاً منتجاً أكثر من غيره. ويقال: بارك الله له في وقته؛ أي جعله متَّسعاً للأمور المهمّة التي يبقى أثرها بعده.

وهنا أيضاً يجب أن نفهم الحديث على إطلاقه؛ فطعام السحور فيه بركة للمتسحِّر يجد أثرها في نفسه، فلا يضجر من الصيام والجوع، وفي جسمه فلا يضعف عن الواجبات، وفي روحه لأنه عمل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم، خاصةً إذا كان المقصود من السحور العمل بالسنّة لا دفع ألم الجوع، والفرق بينهما أن صاحب السنّة يكتفي بالقليل والخائف من الجوع يصل إلى درجة التخمة، وينبغي للمسلم أن يحمل مثل هذه الأحاديث على معناها الواسع ويسلِّم المعنى الحقيقي إلى الله تعالى. قال الله عز وجل: (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ) آل عمران/7.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الصوم/ فتوى رقم/44) 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا