الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020




جميع منشورات الإفتاء

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020

الابتلاء سنة إلهية وهو محك ... أضيف بتاريخ: 25-03-2020

بيان حول ضرورة أخذ الفتاوى من ... أضيف بتاريخ: 23-03-2020

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : مقام اليقين

رقم الفتوى : 1611

التاريخ : 02-06-2011

التصنيف : المنجيات والبر والصلة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما قول السادة الفقهاء رضي الله عنهم أجمعين في قول علي رضي الله عنه: (لو كشف الغطاء ما ازددت يقيناً)، وقول إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم: (وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي) البقرة/260، كيف الكلام على هذين المقامين؟


الجواب :

معنى قول الإمام علي رضي الله عنه: (لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا) أنه لو قامت القيامة، وأحضرت الجنة والنار ما ازددتُ يقينا بالإيمان بها، وإن كانَ إذا رآها أبصر من التفاصيل والهيئات ما لم يحضره قبل ذلك.
وكذلك إبراهيم صلى الله عليه وسلم، لما رأى كيفية الإحياء لم يزدد يقيناً بالإيمان بقدرة الله تعالى على الإحياء على علم ما لم يقف عليه، مع أنّ الإيمان به كمن رأى شيئاً عجيباً غريباً، فإنهُ يعلم أنّ لهُ صانعاً، وإذا لم يفهم كيفية البناء والصنع فطلب أن ينظر إلى كيفية البناء والصنع، فإنّهُ لا يزدادُ يقيناً بأنّ البناءَ صدر من صانع قادرٍ، وإنما يحصلُ العلم بكيفية الصنع، دون وجود البناء من صانع قادر.
ولم يرد بقوله تعالى: (وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي) البقرة/260، بأنكَ قادر على ذلك، وإنّما أرادَ: ولكن ليسكن قلبي من شدةِ تطلبهِ لرؤيةِ الكيفيةِ.
وقيل: إنّهُ لمّا بشر بالخلةِ طلب أن تخرق له العادة في إرائهِ كيفية الإحياء حتى يسكن قلبهُ إلى اتخاذه خليلا، فإن العادة لا تخرق إلا لخليل كريم على الله، فلما أجيب إلى ذلك سكن قلبه إلى خلةٍ انتهت إلى حد يخرق العادة فيها بدعائه. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/154)



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا