نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : هل تتعدد الكفارة بتعدد اليمين؟

رقم الفتوى: 778

التاريخ : 16-06-2010

التصنيف: الأيمان والنذور

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

إذا كان على المرء أكثر من يمين فهل يخرج كفارة يمين مرة واحدة، أم تجب الكفارة عن كل يمين على حدة؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
في المسألة تفصيل:
1- إذا كانت الأيمان المتعلقة في ذمة الحالف حُلفت على أمر واحد، كأن يكون حلف أكثر من مرة أن لا يشتري الحاجة الفلانية مثلا، في مجلس واحد، أو في مجالس عدة على شيء واحد بعينه مرارا كثيرة، ونوى التأكيد، ثم اشترى تلك الحاجة التي حلف عليها: فهذا إنما تلزمه كفارة يمين واحدة.
يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "إن نوى اليمين بالكل انعقدت يمينٌ واحدة، والجمع بين الألفاظ تأكيد، فلا يتعلق بالحنث فيها إلا كفارة واحدة، ولو نوى بكل لفظ يمينا كان يمينا ولم يلزمه إلا كفارة واحدة، كما لو حلف على الفعل الواحد مرارا" انتهى "مغني المحتاج" (4/ 324).
2- أما إذا كانت الأيمان متعلقة بأكثر من أمر، كأن حلف أن يزور فلانا، وحلف أيضا أن يشتري كذا وكذا: فهذا - إن حنث في يمينه - تلزمه كفارة عن كل يمين. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا