نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

بيان حول شعيرة الأضحية أضيف بتاريخ: 22-07-2021

الحضارة (المفهوم ودلالاته) أضيف بتاريخ: 20-06-2021

المقاصد سياج يحمي المصرفية أضيف بتاريخ: 03-06-2021

بيان في وجوب نصرة المرابطين في ... أضيف بتاريخ: 10-05-2021

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : هل يجوز لسائق التكسي أن يحمل راكبا آخر قبل وصوله إلى من اتصل به ليحمله من مكان معين؟

رقم الفتوى: 776

التاريخ : 15-06-2010

التصنيف: الإجارة

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

أنا أعمل على تكسي، يتصل بي شخص من مكان ما، وعندما أذهب إليه لا أشغل العداد مباشرة، بل عندما أقترب منه، وخلال هذه المسافة ممكن أن أحمل راكبا آخر في نفس الطريق أو الاتجاه، فما حكم الأجرة التي آخذها من الثاني؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إذا عرفنا أن طلب سيارة الأجرة يُعد إجارة ذمة وليس إجارة عين، والإجارة في الذمة لا حرج فيها على الأجير - وهو صاحب السيارة هنا - أن يقدم خدمته لأكثر من مستفيد واحد في الوقت نفسه، ويسميه الفقهاء أيضاً باسم " الأجير المشترك "، ولذلك لا حرج على سائق سيارة الأجرة أن يحمل أشخاصاً آخرين في طريق ذهابه لمن طلبه أول الأمر، ولكن بشرط أن لا يزيد في الأجرة إذا اضطر إلى سلوك طريق أطول لتوصيل المستأجر الجديد، وأن لا يحتسب الأجرة على المستأجر الأول إلا عند وصوله إليه. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا