نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : سُرِقت الأمانة ثم توفيت صاحبتها

رقم الفتوى: 610

التاريخ : 20-04-2010

التصنيف: الوديعة

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

كان لدي أمانة (ذهب) لوالدتي، وكنت أحتفظ به في المنزل عندي في مكان كنت أعتقد أنه آمن، وكانت والدتي مريضة جدًّا، وقد سُرِقَ الذهب قبل وفاة والدتي بأسبوع، وأما ذهب زوجتي فكان في مكان آخر، ولكن في الغرفة المسروقة نفسها، وقيمة هذا الذهب المسروق تبلغ (8000) دينار. فهل للورثة حق بهذا الذهب وهو ما زال مسروقًا، وقد بلَّغتُ الجهاتِ الأمنية، وأَخَذَتِ الأجهزة الأمنية الإجراءات كاملة؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إن كان الأمر كما ذكر في السؤال؛ فإن يد السائل على الوديعة تعتبر يد أمانة، وعليه فإنه لا يضمن إلا بالتعدي أو التقصير، والواضح من السؤال أنه لم يُقَصِّر في حفظ الأمانة، حيث إنه ذكر في السؤال أنه يضع الأمانة في مكان يعتقد أنه آمن، وفي الغرفة التي يضع فيها ذهب زوجته، وعليه فإنه لا يضمن قيمته.
ولكن إذا طَلب منه الورثة قيمة الذهب فإنه يصدق في ذلك بيمينه بأنها سرقة من غير تفريط منه ولا تقصير، وإذا نكل عن اليمين حلف الورثة على عدم العلم بالسرقة، فإذا حلفوا ضَمِن.
أما في حالة العثور على هذا الذهب المفقود؛ فإنه يعتبر مالاً موروثًا عن والدته، وعليه تقسيمه وفق أحكام الشريعة الإسلامية في الميراث، ويحرم عليه كتمانه عن بقية الورثة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا