نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : هل الفقه المعاصر يعيش أزمة؟

رقم الفتوى : 490

التاريخ : 04-02-2010

التصنيف : قضايا معاصرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل تعتقد أن الفقه المعاصر يعيش أزمة في ظل ما يُقال إنه جمود أمام النصوص التي أبدع في صياغتها علماء الإسلام في فترات تاريخية ماضية؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله:
الفقه ليس في أزمة؛ فمصادره ما زالت حية غنية، وعلماؤه ما زالوا يعملون ويجتهدون لحل المشاكل المتجددة، وهم قادرون على ذلك بفضل الله عز وجل، لكن هذه مقولة يرددها الجاهلون بالفقه الإسلامي، والإنسان عدو لما جهل، ويرددها من يريد صرف المسلمين عن شريعة الله تعالى بحجة أن الفقه لا يواكب متغيرات العصر، ويريدون تطبيق القوانين المستوردة من بلاد غير المسلمين، كما يرددها الذين عجزوا عن تطويع المجتمع للدين، فقاموا يطوعون الشريعة للمجتمع.
والمشكلة أن البعض يريد أن تكون الأحكام الشرعية موافقة لهواه ومزاجه أو مزاج جماعته، وإلا قال: (إن الفقه جامد)! وهذا غلط، فالمطلوب أن نكيف أنفسنا وسلوكنا وفق ما يريده الشرع الشريف، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به) رواه البغوي في "شرح السنة" (1/212) وحسنه النووي وابن حجر.
ونحن نجد الإنسان ينتقل من مجتمع إلى آخر فيُكَيِّفُ نفسَه وسلوكه وفق المجتمع الجديد، ونحن علينا أن نكيف أنفسنا وفق المنهاج الإسلامي النظيف الراقي الذي أراده الله تعالى لنا.
وأوضح دليل على حيوية الفقه الإسلامي أن القانون المدني في بلدنا أخذ من مجموع الفقه الإسلامي في عام (1970م) من خلال لجنة من العلماء، وأن الأردن وغيره من بعض البلدان العربية تطبقه إلى اليوم.
ثم إن المجامع الفقهية الإسلامية في عدة أقطار من بلاد المسلمين تقدم الحلول لكل ما يعترض المجتمع، لكن كما قال الإمام علي رضي الله عنه: لا رأي لمن لا يطاع.
ومن ظن عجز الإسلام عن حل المشاكل فقد كفر؛ لأن الله أراده دينا للناس في كل شؤونهم إلى قيام الساعة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا