التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم مصافحة الرجل الأجنبي المرأة وأثرها على الوضوء

رقم الفتوى: 3759

التاريخ : 05-04-2023

التصنيف: العلاقة بين الجنسين

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

هناك فتوى منتشرة بين الناس ومنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، موضوعها مصافحة الرجل "الأجنبي" للمرأة أو العكس، أنها لا تبطل الوضوء إن كان سلاماً عادياً دون "شهوة"، وعلى أثر ذلك بدأت تنتشر هذه الفتوى وأصبحت المصافحة أمراً طبيعياً ويعدونه "غير محرم"؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

اتفق فقهاء المذاهب الأربعة على حرمة مصافحة المرأة للرجال الأجانب، بدليل حديث معقل بن يسار رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لأَنْ يُطْعَنَ فِي رَأْسِ أَحَدِكُمْ بِمِخْيَطٍ مِنْ حَدِيدٍ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَمَسَّ امْرَأَةً لا تَحِلُّ لَهُ) رواه الطبراني في [المعجم الكبير 20/ 211]، قال ابن حجر الهيتمي: إسناده صحيح. وكذا قال المنذري والهيثمي، وكان عليه الصلاة والسلام يقول: (إني لا أُصَافِحُ النِّسَاءَ) رواه النسائي (رقم/4181).

والرجل الأجنبي هو كلُّ من يحل للمرأة أن تتزوج به شرعاً ولو بعد زوال المانع، فيشمل المحرَّمين على المرأة حرمة مؤقتة كزوج الأخت، وزوج العمة، وزوج الخالة، فمثل هؤلاء تحرم مصافحتهم.

ونقض الوضوء في حال لمس المرأة لزوجها أو الرجل الأجنبي من مسائل الخلاف المشهورة بين فقهاء المذاهب المعتبرة، فقد وردت فيها بعض الأدلة المأثورة المتعارضة في الظاهر، فتمسك كل فريق بما فهمه من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكلهم مجتهد مأجور.

أما فقهاء مذهبنا -مذهب الشافعية- فقالوا بأن لمس الرجل بشرة زوجته وأيّ امرأة أجنبية ليست من المحارم ناقض من نواقض الوضوء ولو كان المس بدون شهوة –وعليه الفتوى عندنا-، واستدلوا عليه بقول الله تعالى: {وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [المائدة: 6].

وقد فسر الإمام الشافعي رحمه الله قوله تعالى: {لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ} بأنه التقاء البشرة البشرة ولو بغير جماع، وخالف في ذلك الحنفية، فقالوا: إن لمس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا، سواء كانت زوجة أم أجنبية أم محرماً، وسواء كان المس بشهوة أم بغير شهوة.

وقد جمع المالكية والحنابلة بين أدلة الفريقين، فقالوا: اللمس الناقض للوضوء هو التقاء البشرة البشرة بشهوة، وهو المقصود في الآية الكريمة، أما مجرد الالتقاء بغير شهوة كما وقع من عائشة رضي الله عنها في الحديثين السابقين فهذا لا ينقض الوضوء.

ولا يستلزم قول المذاهب الفقهية الأخرى بعدم نقض الوضوء في حال لمس المرأة للرجال الأجانب التساهل في اللمس والمصافحة بحجة أنه أمر عادي. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا