نشرة الإفتاء - العدد 37 أضيف بتاريخ: 20-05-2019

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020

الضوابط المستخلصة من فتاوى ... أضيف بتاريخ: 10-03-2020

التحديات التي تواجه الأسرة أضيف بتاريخ: 24-02-2020

تطور الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 02-02-2020

بيان حول ما يسمى صفقة القرن أضيف بتاريخ: 28-01-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الجمع بين حديثين في النسب

رقم الفتوى : 3504

التاريخ : 26-05-2019

التصنيف : شروح الأحاديث

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

ما وجه الجمع بين حديثي الرسول صلى الله عليه وسلم: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَدْخَلَتْ عَلَى قَوْمٍ مَنْ لَيْسَ مِنْهُمْ، فَلَيْسَتْ مِنَ اللَّهِ فِي شَيءٍ، وَلَنْ يُدْخِلَهَا اللَّهُ جَنَّتَهُ)، وقوله: (الوَلَدُ لِلفِرَاشِ وَلِلعَاهِرِ الحَجَرُ) وقد ذكرتم في فتاويكم أن من ارتكبت خطيئة الزنا أن تستر على نفسها؟


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

أدى النبي صلى الله عليه وسلم الرسالة على أكمل وجه، وبلغ الأحكام الشرعية عن ربه عز وجل أتم البلاغ، وما قد يظهر في أحاديثه عليه صلوات الله وسلامه من تعارض ظاهري، بيّنه العلماء وأزالوا أي لبس في ذلك.

ومن ذلك ما يبدو من تعارض ظاهري بين حديث: (الوَلَدُ لِلفِرَاشِ وَلِلعَاهِرِ الحَجَرُ) متفق عليه، وحديث: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ أَدْخَلَتْ عَلَى قَوْمٍ مَنْ لَيْسَ مِنْهُمْ، فَلَيْسَتْ مِنَ اللَّهِ فِي شَيءٍ، وَلَنْ يُدْخِلَهَا اللَّهُ جَنَّتَهُ، وَأَيُّمَا رَجُلٍ جَحَدَ وَلَدَهُ، وَهُوَ يَنْظُرُ إِلَيْهِ، احْتَجَبَ اللَّهُ مِنْهُ، وَفَضَحَهُ عَلَى رُءُوسِ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ) رواه أبو داود. 

فالحديث الأول يتحدث عن أحكام النسب الظاهرة؛ فالأصل أن الولد يُنسب للفراش الصحيح، وهذا هو حكم الشرع، ولصاحب الفراش إن تيقن أن الولد ليس له أن ينفيه بواسطة اللعان، وفق أحكامه وضوابطه الشرعية.

أما الحديث الثاني فيتعلق بالإثم، فقد قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم تخويفاً وزجراً للمرأة، ولبيان حرمة وعظم ذنب ارتكاب الفاحشة خارج إطار الزوجية. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا