نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم صلاة المؤذن على النبي بعد الأذان

رقم الفتوى : 3150

التاريخ : 14-12-2015

التصنيف : الأذكار والدعاء

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

ما حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

اتفق العلماء على استحباب الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الأذان؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا سمعتُمُ المؤذِّنَ فقولوا مثلَ ما يقولُ ثمَّ صلُّوا عليَّ، فإنَّهُ مَن صلَّى عليَّ صلاةً صلَّى اللَّهُ عليه بِها عشْرًا) رواه مسلم، والحديث عام يشمل بعمومه المؤذن والسامع.

جاء في [مغني المحتاج 1/ 219]: "ولكل أي المؤذن والسامع أن يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بعد فراغه"، وجاء في [المجموع 3/ 117]: "يستحب للمؤذن أن يقول بعد فراغ أذانه هذه الأذكار المذكورة من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وسؤال الوسيلة".

وجاء في [شرح منتهى الإرادات 1/ 130] من كتب الحنابلة: "ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ، ويقول: اللهم رب هذه الدعوة".

غير أن الكلام اشتهر في هذه المسألة في جانب "جهر المؤذن" بهذه الصلاة على السماعات الخارجية عقب الأذان، سواء كان جهراً بصوت مرتفع أم منخفض. الأمر الذي اعتاده المؤذنون في العصور المتأخرة في كثير من بلاد المسلمين.

فذهب جماهير الفقهاء المتأخرين إلى جواز "الجهر"، أو استحبابه، حيث لم يروا محذوراً في ذلك، ولم يجدوا فيه مناقضة للمقصد الشرعي في هذا الباب، خاصة مع الفوائد المرجوة من الجهر، كمثل تذكير الناس بهذه السنة، وإعلانها على الملأ.

ولذلك جاء في [حاشية الدسوقي على الشرح الكبير 2/ 220] من كتب المالكية: "وأما الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان فبدعة حسنة".

وجاء في [حاشية ابن عابدين الحنفي "رد المحتار" 1/ 261]: "والصواب من الأقوال أنها بدعة حسنة"، 

ويقول الإمام السخاوي رحمه الله: "قد أحدث المؤذنون الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم عقب الأذان للفرائض الخمس، إلا الصبح والجمعة، فإنهم يقدمون ذلك فيها على الأذان، وإلا المغرب فإنهم لا يفعلونه أصلاً لضيق وقتها، وكان ابتداءً حدوث ذلك من أيام السلطان الناصر صلاح الدين أبي المظفر يوسف بن أيوب وأمرِه. 

وأما قبل ذلك، فإنه لما قتل الحاكم ابن العزيز، أمرت أخته ست الملك أن يسلم على ولده الظاهر، فيسلم عليه بما صورته: السلام على الإمام الظاهر. ثم استمر السلام على الخلفاء بعده خلفاً بعد سلف، إلى أن أبطله الصلاح المذكور، جوزي خيراً.

وقد اختلف في ذلك، هل هو مستحب أو مكروه أو بدعة أو مشروع. واستدل للأول بقوله تعالى: (وَافْعَلُوا الْخَيْرَ)، ومعلوم أن الصلاة والسلام من أجل القرب، لا سيما وقد تواردت الأخبار على الحث على ذلك، مع ما جاء في فضل الدعاء عقب الأذان، والثلث الأخير من الليل وقرب الفجر. والصواب أنه بدعة حسنة، يؤجر فاعله بحسن نيته" [القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع]

ولكن يُفضل للمؤذن أن يفصل بين ألفاظ الأذان، وبين الصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسكتة خفيفة؛ ليتضح بها انتهاء الأذان، وحتى لا يظن أحد من المسلمين أنها جزء من الأذان، وهذا هو المعمول به في زماننا. 

وفي جميع الأحوال، لا يجوز تحويل هذه المسألة الفرعية إلى سبب للشقاق والنزاع في مساجد المسلمين، فالأصل احترام العمل الذي تجري عليه وزارة الأوقاف في هذا الشأن، وترك الإنكار في مسائل الخلاف. والله تعالى أعلم






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا