نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الزواج يتم بالشورى بين الأبناء وآبائهم

رقم الفتوى: 3053

التاريخ : 19-03-2015

التصنيف: الخطبة

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

هل يجوز للأهل تعسير الزواج دون أسباب شرعية؟


الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

الزواج نعمة من نعم الله امتن بها على عباده، فقد شرعه الله تعالى إعفافاً لهم، وليكون سكناً تحصل به المودة والرحمة بين الأزواج، وسبباً لتوثيق أواصر المجتمع، فقال سبحانه وتعالى: (ومِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) الروم/21، وقال عز وجل: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا) الفرقان/54.

ولأجل تحقيق ذلك، فقد حث الإسلام على تيسير سبل الزواج أمام الشباب والفتيات، ومن ذلك عدم المغالاة في المهور، وحث الأولياء على تزويج الخاطب الكفء، وحَذَّر من فتنة رده دون مسوغ؛ لما يترتب على ذلك من المفاسد النفسية والاجتماعية، فقال صلى الله عليه وسلم: (إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ) رواه الترمذي، وكذلك حث الرجل على أن يظفر بذات الدين والخلق.

فالواجب على أولياء الأمور عدم الوقوف حجر عثرة أمام زواج أبنائهم وبناتهم إذا توفرت في الخاطبين الشروط والضوابط التي أقرتها الشريعة.

وننبه الأبناء إلى أن اعتراض الآباء غالباً إنما ينبع من حرصهم على أبنائهم، وبُعد نظرهم، وتجاربهم في الحياة، فإذا لم يكن لاعتراض الآباء على الزواج ما يبرره، فإن على الأبناء التزام أدب الحوار معهم، وتوسيط أهل الخير عند تعنتهم، ولا يضر أن يتم الأمر بالشورى بين الأبناء وآبائهم في اختيار الزوجة الصالحة أو الزوج الصالح، بما يحقق الاختيار الأمثل الذي يعود على الأسرة بالخير والسعادة، وقد قال الله تعالى: (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) الشورى/38. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا