نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم تأجير عقار لمزاولة أعمال محرمة

رقم الفتوى: 2786

التاريخ : 02-04-2013

التصنيف: الأموال المحرمة

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

جمعية خيرية تقوم باستثمارات وتأجير عقارات، وقد قامت إدارة الجمعية السابقة بتأجير إحدى شركات التمويل التي تتعامل بالربا بعقد لمدة خمس سنوات، فهل يقع علينا إثم نحن الهيئة الإدارية الجديدة؛ حيث إننا لم نكن أعضاء فيها عند إبرام العقد، لكننا نتعامل مع هذه الشركة الآن بحُكم عملنا؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
شركات التمويل التي تتعامل بالربا شركات تمارس أنشطة محرمة؛ فلا يجوز تأجيرها عقارًا لمزاولة أعمالها المحرمة؛ لقول الله عز وجل: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة/2.
فإنْ لم تكن الإدارة تعلم أن هذه الشركة ستقوم بالإقراض الربوي؛ فلا إثم عليها، وكذلك لا إثم على الهيئة الإدارية الجديدة؛ كونها لم تؤجر شركة التمويل الربوي، لكن عليها أن تنصحها وتنهاها عن منكرها، وتبين لها أن في الحلال -من خلال التجارة والمرابحة الشرعية- غنية عن الحرام. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا