نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019

إدانة الحادث في سيريلانكا أضيف بتاريخ: 21-04-2019

الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 17-04-2019

نفحات من ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 03-04-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : هل للرجل أن يُجبر زوجته على السفر معه إلى الحج

رقم الفتوى : 2741

التاريخ : 20-11-2012

التصنيف : الحقوق الزوجية

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل يجوز للرجل أن يجبر زوجته على الذهاب معه إلى الحج؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
ليس من حُسْن العِشْرة بين الزوجين أن يُكره الزوج زوجته على السفر معه لأي طاعة أو أي سفر مباح؛ إذ الرضا والإرادة سبب التوفيق في كل شيء.
وإذا أُكرهت المرأة على أي مقصد كان ذلك سببًا في أذاها ونفورها، ويُخشى أن يكون سببًا في كراهيتها للعبادة، فتقع في الردة، ويكون الزوج سببًا في كل ذلك، رغبة منه في إثبات سلطانه الذي يظن أنه يبقى ناقصًا حتى يقع الإكراه، والواجب عليه أن يتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: (خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي) رواه الترمذي وقال: حسن صحيح.
ومع ذلك أيضًا نقدم النصيحة للزوجة أن لا تعصي زوجها في رغبته في السفر، وإن كان يُحب رفقتها وصحبتها فلا تحرمه ذلك، ولا تكن سببًا للشقاق والنزاع، ولتعلمْ أنها إنْ لم تكن معذورة ورفضت السفر معه فقد وقعت في النشوز المحرم، فقد قال الفقهاء: إن للزوج أن يُجبر زوجته على السفر معه في سفر مباح، فإن امتنعت كانت ناشزاً، وسقطت نفقتها.
ولكن ليس له أن يجبرها على أداء فريضة الحج، وإنما يجب عليها أن تطيعه في السفر معه، فإذا وصلت تلك الديار فيُرجى أن لا تحرم نفسها أجر أداء هذه الفريضة العظيمة، حين ترى المسلمين قد أقبلوا عليها من كل حدب وصوب.
قال الماوردي: "فإن امتنعت واحدة منهن أن تسافر معه صارت ناشزًا، وسقط قسمها ونفقتها، إلا أن تكون معذورة بمرض لعجزها عن السفر؛ فلا تعصي" انتهى من "الحاوي الكبير" (9/ 590). والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا