نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021




جميع منشورات الإفتاء

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022

مقالات تشيد بدائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 21-09-2022

مهارات تربية الأولاد أضيف بتاريخ: 31-08-2022

قيم الحضارة في الإسلام أضيف بتاريخ: 10-08-2022

وثيقة المدينة المنورة أضيف بتاريخ: 27-07-2022

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم أخذ موظفي شركات التخليص عمولة من السائقين

رقم الفتوى: 2038

التاريخ : 07-05-2012

التصنيف: الأموال المحرمة

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

نحن مجموعة من موظفي شركات التخليص ونتقاضى أجراً على عملنا من الشركات التي نعمل بها، مهمتنا تسليم المعاملة الجمركية بعد إنجازها إلى سائق سيارة الشحن المراد تحميل محتويات المعاملة عليها متى انتهت دون تأخير، وقد قام بعض الأشخاص بإنشاء مكاتب تعمل على مدار الساعة تستلم المعاملات من موظفي التخليص وتسلمها إلى السائق مقابل أجرة مقدارها دينار واحد تفرضه على السائق، بل أصبحت بعض المكاتب تقدم عروضاً تشجيعية لموظفي التخليص بأن تعطيهم نسبة من أرباح المكتب التي تؤخذ من السائقين، فهل يجوز فرض هذه الأجرة على سائقي الشحن، مع العلم أن موظف التخليص هو المكلف بتأمين وتسليم المعاملة للسائق عند إنجازها في أي وقت؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
تسليم المعاملة للسائقين من واجب موظف شركات التخليص كما ذكرتم في السؤال؛ لذا نرى عدم جواز تحميل السائق أي عمولة لتسريع تسليمه المعاملة، كما لا يجوز جعل العروض التشجيعية على حساب السائق، ولا يجوز أيضا أن تأخذ مكاتب التخليص أي نسبة من الأرباح التي تأخذها مكاتب الخدمات من السائقين؛ وذلك لأن هذه الوظيفة - وهي تسليم المعاملة - من مسؤولية شركات التخليص وليس من مهام مكاتب الخدمات، هذا فضلاً عن فتح باب الغش والتقصير في إنجاز المعاملات للحصول على تلك العمولات، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا) رواه مسلم. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا