نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021




جميع منشورات الإفتاء

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022

مقالات تشيد بدائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 21-09-2022

مهارات تربية الأولاد أضيف بتاريخ: 31-08-2022

قيم الحضارة في الإسلام أضيف بتاريخ: 10-08-2022

وثيقة المدينة المنورة أضيف بتاريخ: 27-07-2022

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم الدفن في أوقات النهي عن الصلاة

رقم الفتوى: 2

التاريخ : 03-03-2009

التصنيف: الجنائز

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

هل يجوز دفن المسلم عند الشروق أو الغروب، وما الدليل على ذلك؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إذا وقع الدفن في أوقات النهي عن الصلاة ومنها: عند الشروق والغروب فيُنظر:
1. إذا كان عن قصد للدفن في هذه الأوقات، وتحرٍّ خاص لها؛ فالحكم الكراهة، لحديث عقبة بن عامر الجهني رضي الله عنه قال: (ثَلَاثُ سَاعَاتٍ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْهَانَا أَنْ نُصَلِّيَ فِيهِنَّ أَوْ أَنْ نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا: حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازِغَةً حَتَّى تَرْتَفِعَ، وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حَتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ، وَحِينَ تَضَيَّفُ الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حَتَّى تَغْرُبَ) رواه مسلم.
2. أما إذا وقع الدفن في هذه الأوقات عن غير قصد ولا تحرٍّ، وإنما وقع عرضًا واتفاقًا، وكان الظرف هو الدافع لذلك؛ فلا حرج في الدفن حينئذ ولا كراهة كما يقرره فقهاؤنا؛ لأن الأصل الجواز، ولا دليل على الكراهة إلا حديث عقبة بن عامر السابق، والحديث ظاهره يدل على الكراهة في حال التحري والقصد، وليس على الكراهة مطلقًا.
يقول الإمام النووي رحمه الله: "الدفن في الأوقات التي نُهي عن الصلاة فيها إذا لم يتحره ليس بمكروه عندنا، نص عليه الشافعي في الأم في باب القيام للجنازة، واتفق عليه الأصحاب".
وأجاب القاضي أبو الطيب والمتولي وغيرهما -عن حديث عقبة بن عامر السابق- بأن النهي عن تحري هذه الأوقات للدفن، وقصد ذلك. قالوا: وهذا مكروه. فأما إذا لم يتحره فلا كراهة، ولا هو مراد الحديث". انتهى باختصار [المجموع 5/ 272].
ومع ذلك فالسنة الدفن في غير هذه الأوقات، كما يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "وغير الليل ووقت الكراهة فاضل، بشرط أن لا يُخاف من تأخيره إلى غيرهما تغيرًا، لسهولة الاجتماع والوضع في القبر" انتهى باختصار [مغني المحتاج 2/ 54]. والله أعلم.
 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا



شكر وتقدير (أيمن- الأردن)

20-04-2009

موقع مفيد جدا ومن افضل المواقع التي تصفحتها من حيث الصميم وسهولة الإستخدام


شكرا (elham damra- الأردن)

19-03-2009

شكرا لكم على الموقع الرائع وجزاكم الله كل الخير والبركة ان شاء الله