عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم المتاجرة بـ"القرص الحيوي"

رقم الفتوى : 1862

التاريخ : 19-06-2011

التصنيف : مسائل مالية معاصرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم ما يسمى بـ(القرص الحيوي)، وهل المتاجرة به حلال، علمًا أن المتاجِر به له نسبة من كل زبون، وكلما زاد عدد الزبائن زادت نسبته من المال، حتى إنه من الممكن أن تصل إلى (15) ألف دينار شهريًّا. وهذا القرص -كما قيل- يعمل على توليد طاقة طبيعية، ويُحوِّل الطاقة السلبية التي تنبعث من الأجهزة التي حولنا كالجوال والكمبيوتر وغيرها، إلى طاقة إيجابية؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
للجواب على سؤال (القرص الحيوي) لا بد من الكلام في جانبين اثنين:
الجانب الأول: مصداقية هذا الجهاز، وعلمية الفكرة التي يقوم عليها؛ هل هي أمور متحققة ومتثبت منها، وهل تُثبت الأبحاث العلمية التجريبية مثل هذه الفوائد المزعومة للجهاز، وإن كان كذلك فأين هي النتائج الإيجابية الملموسة لمثل هذه الأجهزة؟!
كلها تساؤلات لا يمكننا الجواب عنها حاليَّا إلا بعد التحري والتثبت، وذلك ما لم يتيسر لنا حتى الآن.
الجانب الثاني: تسويق الجهاز عن طريق شركة (كويست) أو غيرها من شركات التسويق الشبكي أو الهرمي محل شك وريبة عندنا أيضًا؛ فقد سبق وأصدرنا فتوى بتحريم الطريقة التسويقية التي تعتمد عليها هذه الشركة؛ لما تشتمل عليه من مقامرة ومخاطرة وأكل أموال الناس بالباطل تحت ستار البضاعة التي تبيعها، ورقم هذه الفتوى: (644).
فنحن لا نجيز الدخول في التسويق الشبكي ولو كانت بدايته شراء منتج حقيقي؛ لأن سعر هذا المنتج في الغالب يكون مرتفعًا، ويغطي تحته محذور المقامرة الذي تقوم عليه أمثال هذه الشركة. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا