نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019

إدانة الحادث في سيريلانكا أضيف بتاريخ: 21-04-2019

الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 17-04-2019

نفحات من ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 03-04-2019

ذكرى الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 02-04-2019

القدس والأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2019

الزيادة على إحدى عشرة ركعة أضيف بتاريخ: 05-02-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : لا حرج في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أثناء خطبة الجمعة

رقم الفتوى : 1316

التاريخ : 24-05-2011

التصنيف : صلاة الجمعة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

من المعروف أن الحديث أثناء خطبة الجمعة منهي عنه في بعض الأحيان، وأثناء الخطبة يقول الخطيب (اذكروا الله أو اتقوا الله)، فيقول المصلون (لا إله إلا الله)، و قد يقول الخطيب ( صلوا على النبي)، أو يذكر اسم النبي صلى الله عليه وسلم فيصلي المصلون عليه، وقد يكون ذلك بصوت شبه مسموع، أو غير ذلك من الكلمات التفاعلية مع الخطبة، وبصوت شبه مسموع، فهل يعتبر ذلك من الكلام المنهي عنه في خطبة الجمعة؟ جزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إجابة مستمع الخطيب في خطبته ليس من الكلام المنهي عنه، وإنما ينهى عن الكلام الذي يقطع الاستماع، ويشعر بالإعراض عن الخطيب، أما متابعة الخطيب في ذكر الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والتأمين على دعائه، أو حتى إجابة سؤاله وطلبه: فهذا كله من الكلام المباح غير المكروه، إذ لم يرد النهي عنه، بل وردت نصوص مطلقة كثيرة في استحباب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، يمكن الاستدلال بها ههنا، وإنما ورد النهي عن الكلام الذي يُعرض به المستمع عن الخطبة، بل صح في أحاديث كثيرة توجه الكلام بين النبي صلى الله عليه وسلم أثناء الخطبة وبين بعض الناس، كحديث أنس بن مالك في طلب أعرابي من النبي صلى الله عليه وسلم الاستسقاء للناس بسبب القحط والجفاف، وحديث سليك الغطفاني حين أمره النبي صلى الله عليه وسلم بصلاة الركعتين قبل الجلوس، وكلها أحاديث صحيحة يرويها البخاري ومسلم.
يقول العلامة الرملي رحمه الله: "يباح من غير كراهة لمستمع الخطيب أن يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ويرفع بها صوته إذا سمع ذكره صلى الله عليه وسلم...قال الأذرعي: والرفع البليغ كما يفعله بعض العوام بدعة منكرة" انتهى باختصار من "نهاية المحتاج" (2/320)
والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا