مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

نقض التقسيم الثلاثي للتوحيد أضيف بتاريخ: 09-09-2021

ذكرى الهجرة النبوية أضيف بتاريخ: 09-08-2021

ما يستحب لإمام الصلاة فعله أضيف بتاريخ: 29-07-2021

بيان حول شعيرة الأضحية أضيف بتاريخ: 22-07-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : كل ما سوى الله مخلوق سواء صنعه الإنسان أم غيره

رقم الفتوى : 905

التاريخ : 09-08-2010

التصنيف : شبهات في العقيدة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا أم طالب بالثاني الابتدائي؛ وأنا أقوم بتدريس ابني، لاحظت بالدرس الذي يتعلق بسيدنا إبراهيم عليه السلام نصا يقول: بأن الأصنام مخلوقات لا تضر ولا تنفع. فهل يصح وصف الأصنام بأنها مخلوقات، أليست حجراً والحجر هو المخلوق، أليست من صنع الإنسان، فكيف نسمي ما صنعه الإنسان مخلوقا، هل نستطيع تسمية الكمبيوتر والثلاجة والبيت مخلوقات؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
كل ما سوى الله تعالى مخلوق, سواء بقي على أصل خلقته التي خلقه الله تعالى عليها، أم قام الإنسان أو غيره من المخلوقات بصنعه وتحويله عن أصل خلقته, فمعنى كلمة " مخلوق " غير مقصور على أول ما وجد في هذا الكون، بل كل ما وُجد - بعد أن لم يكن موجودا - فهو مخلوق، سواء صنعه الإنسان أم غيره، والمخلوق لا بد له من خالق.
وقد دلت الأدلة الشرعية على هذه القاعدة، وذلك في قوله عز وجل: (وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ) الصافات/95-96. وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله خلق كل صانع وصنعته) رواه البخاري في "خلق أفعال العباد" (رقم/102)، وصححه الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (13/507).
ولذا فلا مانع من وصف الأصنام بأنها مخلوقات؛ لأنها فعلاً كذلك, وكل ما سوى الله عز وجل فهو مخلوق. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا