البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : تقدم لخطبتها شاب يعمل في هيئة الأوراق المالية

رقم الفتوى : 857

التاريخ : 22-07-2010

التصنيف : الخطبة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا عزباء تقدم لي شاب يعمل في هيئة الأوراق المالية؛ هل موافقتي على الزواج منه فيها إثم، وللعلم أنا لا أعلم كثيراً عن عمل الهيئة إن كان حراما أم حلالا، والسؤال المحير إذا كانت موافقتي حراما، فإلى أين يذهب مثل هذا الشاب؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إذا كان هذا الشاب المتقدم صاحب خلق ودين فاقبلي به زوجا، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ، إِلاَّ تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ). أخرجه الترمذي (1085) وقال: حسن غريب.
وأما حكم عمله فيرجى مراجعة دائرة الإفتاء لمعرفة طبيعة عمله، وتفصيل بعض المحاذير الشرعية التي قد تكتنفه.
كما يرجى النظر في الفتوى رقم: (518)، ففيها بيان أنه لو فرض أن ثمة بعض الإثم في عمل الزوج، فليس على الزوج بأس ولا حرج أن تأخذ من نفقته عليها، وإنما يحرم عليها أن تأخذ من نفقته في حال علمت أن ماله كله محرم، أو مغصوب. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا