نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

الصائم ومحبة الله أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صلاة العيد، حِكَم وأحكام أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صم ولا تبغ في صيامك أضيف بتاريخ: 26-04-2022

أعظم الأجور في أفضل الشهور أضيف بتاريخ: 24-04-2022

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022

رمضان شهر الأمن والإيمان أضيف بتاريخ: 03-04-2022

صناعة "الحلال" أضيف بتاريخ: 15-03-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : التعلق بمشاهدة الرياضة على حساب الأوقات غبن وخسارة

رقم الفتوى : 686

التاريخ : 04-05-2010

التصنيف : المهلكات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا شاب عمري 16 سنة، لكني متعلق بشدة بمشاهدة مباريات كرة القدم، ومع ذلك - والحمد لله- محافظ على صلاتي في وقتها، فهل هذا حلال أم حرام؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
نظن أن الجواب على سؤالك - أخانا السائل - مستقر في قلبك وعقلك، إذ لا بد أنك تتساءل عن الجدوى من هذا التعلق الشديد بمشاهدة مباريات كرة القدم، وإلى أي مطاف سينتهي بك الأمر وأنت تعلم أن هذا التعلق لا يزيدك علما ولا عملا، ولا دينا ولا خلقا، بل ولا مالا ولا مهارة تتزود بها في مستقبل أيامك، في حين أن الله عز وجل قد أنعم علينا بأعمارنا التي هي محطات معدودة، وأنفاس محسوبة، إذا ذهب منها نفس واحد لم يرجع إلى يوم القيامة، وسيسألنا عنها يوم القيامة، فإن لم نملأها بالخير والفائدة كانت علينا حسرة وندامة يوم القيامة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِسًا لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيهِ وَلَمْ يُصَلُّوا عَلَى نَبِيِّهِمْ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً - يعني حسرة -) رواه الترمذي في السنن (رقم/3380)
وبناء على ذلك فإنه يكره جلوسك على مشاهدة المباريات ساعات طويلة، وخاصة إذا أثر ذلك على دراستك أو أدى إلى تعلقك بمتابعة القنوات الرياضية، ولا نحرم عليك المشاهدة - إذا خلت من المناظر المحرمة -، ولكننا ندعوك إلى الاعتدال في شأنك كله، وإشغال نفسك بتطوير قدراتك، وتنمية مهاراتك، والمشاركة الفاعلة في كل أعمال الخير في المجتمع. والله الموفق.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا