حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : تجوز إمامة القاعد وفرض المأموم القيام

رقم الفتوى : 424

التاريخ : 31-12-2009

التصنيف : صلاة الجماعة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

تحصل معي ظروف صحية تضطرني للجلوس على الكرسي عند السجود، لكني أكون واقفًا عند القيام والركوع مثل غيري، إلا في السجود أجلس على كرسي، فما حكم الشرع في إمامتي على هذه الحالة؟ وما حكم المصلين خلفي، هل يجلسون على الكرسي مثلي، أم يصلون ويسجدون على الأرض لأنهم أصحاء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إمامتك للمصلين على الصورة التي ذكرت في سؤالك صحيحة إن شاء الله؛ إذ لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها، وأما المأمومون فعليهم أن يتابعوا أفعالك جميعها بالصلاة قيامًا، وعلى القادر منهم أن يأتي بالسجود بالهيئة المعهودة، وهي تمكين الجبهة من الأرض إن كان قادرا عليه.
والدليل على ذلك ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها - في قصة مرض موت النبي صلى الله عليه وسلم - أنه عليه الصلاة والسلام صلَّى بالناس قاعدًا، وأبو بكر والناس خلفه قيام. رواه البخاري (حديث رقم/664). وانظر: "المجموع" للنووي (4/265)، "مغني المحتاج" (1/329). والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا