التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم إمامة الصبي المميز في الصلاة

رقم الفتوى : 3776

التاريخ : 05-07-2023

التصنيف : صلاة الجماعة

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

نرى في الآونة الأخيرة انتشار ظاهرة إمامة الشباب الصغار أصحاب الأصوات الجميلة في المساجد، فهل يوجد عمر محدد للإمام؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الإمام في صلاة الجماعة هو مقدَّم الناس إلى الله تعالى، يقودهم في أعظم شعيرة من شعائر الإسلام وهي الصلاة، ولذلك كان لمقامه منزلة رفيعة في ديننا، أول من تولاها نبينا صلى الله عليه وسلم، ثم اقتدى به الأئمة من بعده، ولأجل التوفيق في هذه الوظيفة العظيمة جاء دعاء النبي صلى الله عليه وسلم للأئمة، كي يوفقهم الله عز وجل في رعاية حقوق الإمامة، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدْ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ) رواه أبو داود، وقوله صلى الله عليه وسلم: (الإمام ضامن) يشتمل على كثير من معاني الضمان التي اتفق عليها أهل العلم في أبواب صلاة الجماعة.

والأولى أن يقدم للإمامة الأفقه أي: الأعلم بأحكام الصلاة، ثم الأقرأ، ثم الأكبر سناً، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللهِ، فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً، فَأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ، فَإِنْ كَانُوا فِي السُّنَّةِ سَوَاءً، فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً، فَإِنْ كَانُوا فِي الْهِجْرَةِ سَوَاءً، فَأَقْدَمُهُمْ سِلْمًا، وَلَا يَؤُمَّنَّ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فِي سُلْطَانِهِ، وَلَا يَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ عَلَى تَكْرِمَتِهِ إِلَّا بِإِذْنِهِ) قَالَ الْأَشَجُّ فِي رِوَايَتِهِ: مَكَانَ سِلْمًا سِنًّا. رواه مسلم.

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه [المجموع شرح المهذب 4/ 279]: "السنة أن يؤم القوم أقرؤهم وأفقههم؛ لما روى أبو مسعود البدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله تعالى وأكثرهم قراءة، فإن كانت قراءتهم سواء فليؤمهم أقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواء فليؤمهم أكبرهم سنا) وكان أكثر الصحابة رضي الله عنهم قراءة أكثرهم فقهاً؛ لأنهم كانوا يقرؤن الآية ويتعلمون أحكامها، ولأن الصلاة تفتقر صحتها إلى القراءة والفقه فقدم أهلهما، فإن زاد أحدهما في القراءة أو الفقه قدم على الآخر، وإن زاد أحدهما في الفقه وزاد الآخر في القراءة فالأفقه أولى؛ لأنه ربما حدث في الصلاة حادثة يحتاج إلى الاجتهاد، فإن استويا في الفقه والقراءة ففيه قولان، قال في القديم: يقدم الأشرف، ثم الأقدم هجرة، ثم الأسن وهو الأصح".

والأولى أن يؤم المصلين الرجل البالغ المتقن للتلاوة، والعالم بأحكام الصلاة على الترتيب السابق ولو لم يكن صوته جميلاً في التلاوة، وتصح إمامة الصبي المميز وهو من بلغ سبع سنوات من العمر إن كان متقناً لقراءة القرآن الكريم ولديه العلم بأحكام الصلاة بوجود البالغ الذي توفرت فيه شروط صحة الإمامة، ولكن العلماء نصوا على الكراهة في هذه الحالة.

قال الإمام الخطيب الشربيني الشافعي رحمه الله تعالى: "وتصح القدوة للكامل وهو البالغ الحر بالصبي المميز للاعتداد بصلاته؛ "ولأن عمرو بن سلمة بكسر اللام كان يؤم قومه على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ست أو سبع"، رواه البخاري، ولكن البالغ أولى من الصبي وإن كان الصبي أقرأ أو أفقه للإجماع على صحة الاقتداء به بخلاف الصبي، وقد نص في البويطي على كراهة الاقتداء بالصبي" [مغني المحتاج 1/ 483].

وعليه؛ فالبالغ العالم بأحكام الصلاة هو أولى من يقدم للإمامة، ولا ينبغي تقديم الصغار للإمامة مع وجود كبير متقن، لكن لو تم ذلك صحت صلاته مع الكراهة، مع مراعاة ألا يكون في تقديمه للإمامة التسبب بالخلاف والتنازع بين المصلين في المسجد. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا