نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم تعاقد شركات النقل مع أصحاب الشاحنات بعقد إجارة موازٍ

رقم الفتوى : 3601

التاريخ : 02-03-2021

التصنيف : الإجارة

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

إذا قامت شركة بالتعاقد مع شركات النقل لنقل مادة معينة من مكان لآخر مقابل مبلغ عشرة دنانير للطن الواحد، فهل يجوز لهذه الشركات التعاقد مع أصحاب الشاحنات لنقل المادة مقابل مبلغ تسعة دنانير للطن الواحد، علما بأن الشركة لا تمانع هذا الإجراء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

يتبين من صورة السؤال أن العقد الذي يتم بين الشركة وبين شركات النقل هو عقد إجارة عمل، وأنّ محلّ العقد نقل المادة إلى مكان معين.

ويصحّ شرعاً للأجير (شركات النقل) أن تتفق مع أجراء آخرين لها (أصحاب الشاحنات) بعقد إجارة موازٍ على نقل المواد التي اتفق على نقلها مع المستأجر (الشركة) ليحقق الربح عن طريق اختلاف الثمن في العقدين؛ قال الإمام الكاساني رحمه الله: "وللأجير أن يعمل بنفسه وأجرائه إذا لم يشترط عليه في العقد أن يعمل بيده؛ لأنّ العقد وقع على العمل، والإنسان قد يعمل بنفسه وقد يعمل بغيره؛ ولأنّ عمل أجرائه يقع له، فيصير كأنه عمل بنفسه، إلا إذا شرط عليه عمله بنفسه؛ لأنّ العقد وقع على عمل من شخص معين" [بدائع الصنائع 4/ 208].

وعليه؛ فلا حرج من قيام شركات النقل من الاتفاق مع أصحاب الشاحنات على نقل المواد ليحقّق الربح عن طريق اختلاف الثمن في العقدين، بشرط ألا تكون الشركة قد اشترطت على شركات النقل العمل بنفسها. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا