مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018

من أحكام صلاة المسافر أضيف بتاريخ: 18-01-2018

المرابحة للآمر بالشراء أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من أحكام وآداب العيد أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 18-01-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان حول الفعاليات الثقافية ... أضيف بتاريخ: 30-10-2018

حول حادثة البحر الميت أضيف بتاريخ: 26-10-2018

بيان حول قرار جلالة الملك ... أضيف بتاريخ: 23-10-2018

مراعاة المصالح في الشريعة أضيف بتاريخ: 11-10-2018

من وحي الهجرة أضيف بتاريخ: 10-09-2018

الهجرة النبوية ومرتكزات البناء ... أضيف بتاريخ: 09-09-2018

الاعتداء على قوات الدرك أضيف بتاريخ: 11-08-2018

الوفر المائي في المذهب المالكي أضيف بتاريخ: 08-08-2018




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حديث "انتفاخ الأهلة" لا يصح مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم

رقم الفتوى : 3393

التاريخ : 12-06-2018

التصنيف : أحكام على الأحاديث

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من أشراط الساعة أو علامات آخر الزمان انتفاخ الأهلة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الحديث المذكور روي مرفوعاً وموقوفاً ومرسلاً على النحو الآتي:

أولاً: مرفوعاً من حديث أبي هريرة، وابن مسعود، وأنس بن مالك، وطلحة بن أبي حدرد رضوان الله عليهم.

فأما حديث أبي هريرة رضي الله عنه:

فأخرجه الطبراني في [المعجم الصغير] من طريق العلاء بن عبدالرحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة. 

وفي [المعجم الأوسط] من طريق أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، ولفظه: (من أشراط الساعة انتفاخ الأهلة، حتى يُرى الهلال لليلته، فيُقال: هو لليلتين).

وقد تفرد شيخ الطبراني عبد الرحمن بن الأزرق الأنطاكي بهذه الطرق مع أنها مشهورة، قال الهيثمي: "ولم أجد من ترجمه"، فلا يصح السند إلى أبي هريرة.

وأما حديث ابن مسعود رضي الله عنه:

فرواه العقيلي والطبراني، من طريق عبد الرحمن بن إبراهيم دُحيم، أخبرنا ابن أبي فُديك، عن عبدالرحمن بن يوسف، عن سليمان بن مهران الأعمش، عن شقيق بن سلمة، عن عبدالله بن مسعود مرفوعا، ولفظه: (من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة).

وفيه عبدالرحمن بن يوسف، قال العقيلي: "مجهول في النسب والرواية، حديثه غير محفوظ، ولا يُعرف إلا به". وقال ابن عدي: "عبد الرحمن بن يوسف ليس بمعروف، وهذا الحديث منكر عن الأعمش بهذا الإسناد". وقال ابن الجوزي: "هَذَا حديث لا يَصِحُّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" ثم نقل كلام العقيلي.

وأما حديث أنس رضي الله عنه:

فأخرجه الطبراني في [المعجم الصغير] و[الأوسط] عن الشعبي، عن أنس بن مالك مرفوعاً ولفظه: (من اقتراب الساعة أن يُرى الهلال قُبلاً، فيُقال: لليلتين، وأن تتخذ المساجد طرقاً، وأن يظهر موت الفجأة).

قال الطبراني: "لم يروه عن الشعبي إلا العباس بن ذريح، ولا عنه إلا شريك، تفرد به عبد الكبير بن المعافى".

وإسناده أيضا ضعيف بسبب ضعف الهيثم بن خالد شيخ الطبراني، فقد ضعفه الدارقطني.

وأما حديث طلحة بن أبي حدرد رضي الله عنه:

فأخرجه البخاري في [التاريخ الكبير] قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَشْرَاطُ السَّاعَةِ أَنْ تَرَوُا الْهِلالَ تَقُولُونَ: لِلَيْلَتَيْنِ) قَالَهُ ابْنُ عُبَادَةَ، نا يَعْقُوبُ، نا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْنٍ، عَنْ عَمِّهِ، عَنْ طَلْحَةَ.

وطلحة بن أبي حدرد مختلف قي صحبته، قال ابن السّكن: "حديثه في أهل المدينة، يقال له صحبة". وأما ابن حبّان فذكره في التابعين، وقال: "يروي المراسيل". وعم محمد بن معن مجهول لم نقف له على ترجمة.

ثانياً: وقد روي الحديث موقوفاً من كلام أبي سعيد الخدري، وليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك فإسناده منكر أيضاً، رواه ابن الأعرابي في [المعجم] من طريق أبي حذيفة، عن سفيان، عن عثمان بن الحارث، عن أبي الوداك، عن أبي سعيد الخدري، ولفظه: (من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة، يراه الرجل لليلة يحسبه لليلتين).

 ورواية أبي حذيفة هذه منكرة، كونه خالف وكيعاً، وهو أحد أثبت الرواة عن سفيان الثوري، فقد أخرج ابن أبي شيبة في [المصنف] من طريق وكيع، عن سفيان، عن عثمان بن الحارث، عن أبي الوَدّاك، قال: "من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة". فالمحفوظ أنه من قول أبي الوداك.

ثالثاً: روي من مراسيل الحسن البصري، كما أخرجه أبوعمرو الداني في [الفتن] من طريق محمد بن إسماعيل الصائغ، عن داود، عن عمارة بن مهران، قال: سمعت الحسن يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من أشراط الساعة أن يُرى الهلال لليلة، فيقال هو لليلتين). وداود هو ابن المحبر: مُنكر الحديثِ. قَالَ أَحْمَد: شبه لا شيء، لا يدري ما الحديث".

وأخيرا روي في مراسيل الشعبي، أخرجه ابن أبي شيبة في [المصنف] قال: أخبرنا وكيع، عن شريك، عن العباس بن ذَريح، عن الشعبي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من اقتراب الساعة أن يُرى الهلال قبلا، فيُقال: ابن ليلتين). وهذا أمثل الأسانيد السابقة.

فالحديث ضعيف بل منكر لا يصح مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم، إنما هو من مراسيل عامر الشعبي، وطرقه لا تصلح لتقويته لما فيها من مناكير الرواة ومجاهيلهم، بل يبدو أن بعض الأسانيد مركبة، فضلاً عن غرابة المتن، فالهلال من خلق الله تعالى الذي أخبرنا عن انتظام حركته وانتظام منازله في السماء، كما قال سبحانه: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5] وقال سبحانه: {وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ. لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس: 39، 40] وقال عز وجل: {الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ} [الرحمن: 5]. وما قدر الله منازله بهذه الدقة لا يصيبه انتفاخ ولا اضطراب.

ويخطئ كثير من عموم الناس حين يرون الهلال كبيراً أول يوم من الشهر القمري، فيستنتجون أن أمس هو اليوم الأول من الشهر، وهذا خطأ لا يستقيم، فدخول الشهر معلق على رؤية الهلال أو إمكان رؤيته، فقد يكون الهلال متولداً فعلاً ولكن لا تمكن رؤيته لظروف فلكية، فلا يعلن دخول الشهر، فمن المتوقع أنه سيظهر أول يوم من الشهر كبيراً؛ لأنه سبق تولده بمدة طويلة، ولكن دون تحقق الرؤية الحقيقية أو الحكمية. 

فالذي يبدو أن الحديث عن انتفاخ الأهلة إنما هو من كلام بعض الناس، أدخله مجاهيل الرواة وضعفاؤهم خطأ على النبي صلى الله عليه وسلم، فاقتضى التنويه. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا