التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم تخصيص جزء من المسجد لتحفيظ القرآن الكريم

رقم الفتوى : 3091

التاريخ : 13-07-2015

التصنيف : الوقف

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل يجوز استخدام الطابق العلوي من المسجد لإقامة دار لتحفيظ القرآن الكريم وتجويده؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله  

الأصل المقرر عند الفقهاء أن الموقوف على جهة أو مصرف لا يجوز تحويله إلى جهة أو مصرف آخر بحيث ينتج عن ذلك التحويل تعطل تلك الجهة التي صرف الوقف لمنفعتها. 

والمسجد مكان للصلاة والدعاء والاعتكاف وقراءة القرآن وتعليمه، وأداء كل ما يتقرب به إلى الله تعالى، واستعمال جزء من المسجد لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم أحكام تلاوته ليس فيه إخراج أو استبدال للمسجد عن مسجديته التي هي جهة الوقف ومصرفه، جاء في كتاب [روضة الطالبين]: "لا يكره الجلوس فيه ــ أي المسجد ــ  لتعليم القرآن وسائر العلوم والإفتاء".

وعليه فلا مانع شرعا من استعمال الطابق الثاني من المسجد لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم أحكام تلاوته، شريطة الإبقاء على  أحكام المسجدية له، فلا يخرج عن كونه جزءاً من المسجد، ويبقى له أحكامه، فلا يجوز منع المصلين من الصلاة فيه خاصة إذا ضاق المسجد بهم، ويحرم مكث الحائض والجنب فيه، ولا يجوز إحداث دورات مياه داخله، أو أي تغيير يمنع من الصلاة في جزء من ذلك الطابق. والله تعالى أعلم





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا