التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : زوجتي شتمت الذات الإلهية ما الحكم المترتب علي تجاهها؟

رقم الفتوى : 3

التاريخ : 03-03-2009

التصنيف : العقوبات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

قامت زوجتي في لحظة غضب بسب الذات الإلهية والعياذ بالله، فهل تكون بذلك قد خرجت من الإسلام، وبَطَلَ عقد نكاحنا، وهل يجب عليَّ أن أطلقها؟ أرجو منكم أن تنصحوني بما ينبغي عليَّ فعله، وجزاكم الله خيرًا؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
سب الذات الإلهية من نواقض الإسلام وأسباب الردة عن الدين، فإذا ثبت أن الزوجة سبت الذات الإلهية؛ فقد وقعت في الردة، ويجب عليها التوبة الصادقة والاستغفار وتجديد الدخول في الإسلام.
وأما حكم عقد زواج المرتد إذا كان بعد الدخول فهو في مذهب الشافعية موقوف حتى يرجع إلى الإسلام، فإن رجع قبل انقضاء فترة العدة؛ فالزواج باق على صحته الأصلية، أما إذا انقضت فترة العدة ولم يرجع إلى الإسلام، ثم بعد ذلك تاب ودخل في الإسلام، وأراد الزوج أن يراجع زوجته فلا بد من عقد ومهر جديدين.
وأما إن كان سب الذات الإلهية قبل الدخول (كتب الكتاب) فينفسخ العقد مباشرة، ويجب عليه أن يجدد عقد زواجه على زوجته؛ لأنه عندما نطق بالكفر فسخ العقد الذي بينه وبين زوجته، وبما أنه ليس لها عدّة فقد بانت منه بينونة صغرى، ولابد من تجديد العقد لتحل له، ولا بد من مراجعة دائرة الإفتاء العام والمحكمة الشرعية لمعرفة حكم عقد الزواج.
ونصيحتنا لك أن ترفق بزوجتك، وأن لا تعين الشيطان عليها بطلاقها، بل تُخوِّفها بالله عز وجل، وتجتنب معها أسباب المشاحنة والمباغضة إن تابت وعادت إلى الإسلام، فإن تكرر منها الوقوع في الردة جاز لك طلاقها حينئذ. والله أعلم.
 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا