مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

نقض التقسيم الثلاثي للتوحيد أضيف بتاريخ: 09-09-2021

ذكرى الهجرة النبوية أضيف بتاريخ: 09-08-2021

ما يستحب لإمام الصلاة فعله أضيف بتاريخ: 29-07-2021

بيان حول شعيرة الأضحية أضيف بتاريخ: 22-07-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : إذا زاد الدم عن خمسة عشر يومًا ترجع إلى عادتها قدرًا ووقتًا

رقم الفتوى : 2747

التاريخ : 26-11-2012

التصنيف : الحيض والنفاس والجنابة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

في اليوم التاسع من رمضان لاحظتُ إفرازات بنية مصحوبة بقليل من الدم، ذهبتُ إلى الطبيبة وأجرتْ لي فحصًا، وقالت بأنني أعاني من (كيس مائي)، ووصفتْ لي حبوبًا من أجل العلاج، على أن أتناولها لمدة (20) يومًا، واستمرتْ معي الإفرازات لغاية (17) رمضان، ثم توقفت، مع العلم أن هذا هو موعد العادة الشهرية، إلا أني لم أحض؛ وذلك بسبب الحبوب، وفي يوم (24) رمضان عادت تلك الإفرازات، وهي مستمرة، فماذا يترتب على ذلك، وهل عليَّ قضاء أيام تلك الإفرازات؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
تجاوز الإفرازات (الصفرة والكدرة) المدة المفترضة لأكثر الحيض -التي هي خمسة عشر يومًا- دليل على أنها استحاضة وليست حيضاً؛ أي أنها ليست من الدورة الشهرية في جميع أيامها.
وفي مثل هذه الحالة يجب على المرأة أن تحتسب عادتها القديمة قدرًا ووقتًا، فتعدُّها حيضًا، والباقي تصلي فيه وتصوم بعد أن تتوضأ لكل صلاة وإن استمرت عندها تلك الإفرازات.
فإذا كانت عادتك مثلاً ستة أيام من كل شهر، يصادف بدؤها السابع عشر من رمضان؛ فالواجب عليك الآن اعتبار تلك الأيام فقط هي أيام الحيض؛ فتقضين ما فاتك فيها من صيام فقط، أما بقية الأيام فتقضين ما فاتك فيها من صيام وصلاة؛ لأنك تركت العبادة فيها، ويجب عليك أداء هذه العبادات هذه الأيام حتى يدخل عليك وقت عادتك القديمة مرة أخرى. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا