نشرة الإفتاء: العدد 9 أضيف بتاريخ: 27-08-2017

الإمام تاج الدين السبكي ومنهجه ... أضيف بتاريخ: 27-08-2017

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 24-08-2017

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 22-08-2017

دليل خدمة استصدار الفتاوى أضيف بتاريخ: 28-08-2017

نموذج الحصول على معلومة أضيف بتاريخ: 28-08-2017

دليل خدمات دائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 28-08-2017

أحكام الحج والعمرة أضيف بتاريخ: 27-08-2017




جميع منشورات الإفتاء

بيان في تجريم قتل الوالد ولده أضيف بتاريخ: 20-09-2017

تحري هلال شهر محرم لعام 1439هـ أضيف بتاريخ: 20-09-2017

خواطر بين الهجرة وعاشوراء أضيف بتاريخ: 19-09-2017

ضابط الإعانة على الحرام أضيف بتاريخ: 17-09-2017

الكفاءة معيار أساس للتعيينات أضيف بتاريخ: 19-11-2017

ثقافة البناء أضيف بتاريخ: 11-10-2017

للمقبلين على الزواج أضيف بتاريخ: 04-10-2017

الفتاوى المعاصرة وحقوق الإنسان أضيف بتاريخ: 25-09-2017




جميع المقالات

مقالات


بيان في الاعتداء على المساجد

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 25-11-2017


بيان بشأن الاعتداء على أحد المساجد في مصر

قال الله تعالى: (...مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا) المائدة/ 32.

إن دائرة الإفتاء العام في المملكة الأردنية الهاشمية تدين بشدة وتستنكر الحادث الإرهابي الجبان الذي تم فيه الاعتداء على المصلين الآمنين في أحد المساجد في جمهورية مصر العربية، وإن الدائرة تؤكد أن هذا الفعل الجبان خارج عن كل القيم الدينية والإنسانية ولا يقبله عقل سليم أو فطرة إنسانية مستقيمة، فجريمة القتل من أعظم الجرائم عندالله تعالى وهي من الموبقات التي حذر منها الإسلام، ويتعاظم  الأمر عندما تكون في الآمنين في بيوت الله وأماكن العبادة التي دعا الإسلام إلى تحصينها وعدم المساس بها حتى في حالات الحروب والصراعات.

وإن دائرة الإفتاء العام إذ تحذر من هذا الفكر الضال والمنحرف الذي لا يرعى ذمة لأحد، فهي تتقدم بأحر التعازي لإخواننا في مصر الشقيقة، مترحمة على شهدائهم ممن قتلوا غدراً وغيلة، داعية لجرحاهم بالشفاء العاجل، وأن يعم الأمن والأمان بلاد المسلمين والعالم أجمع.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا