نشرة الإفتاء: العدد 9 أضيف بتاريخ: 27-08-2017

الإمام تاج الدين السبكي ومنهجه ... أضيف بتاريخ: 27-08-2017

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 24-08-2017

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 22-08-2017

دليل خدمة استصدار الفتاوى أضيف بتاريخ: 28-08-2017

نموذج الحصول على معلومة أضيف بتاريخ: 28-08-2017

دليل خدمات دائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 28-08-2017

أحكام الحج والعمرة أضيف بتاريخ: 27-08-2017




جميع منشورات الإفتاء

سجود الشكر أضيف بتاريخ: 22-06-2017

حول فتوى تقديم الطعام في رمضان أضيف بتاريخ: 21-06-2017

نفحات لا بد منها في رمضان أضيف بتاريخ: 24-05-2017

لغتنا المظلومة في الإعلام أضيف بتاريخ: 04-05-2017

تحري هلال شهر محرم لعام 1439هـ أضيف بتاريخ: 20-09-2017

خواطر بين الهجرة وعاشوراء أضيف بتاريخ: 19-09-2017

ضابط الإعانة على الحرام أضيف بتاريخ: 17-09-2017

حول أحداث المسجد الأقصى أضيف بتاريخ: 14-07-2017




جميع المقالات

مقالات


خواطر بين الهجرة وعاشوراء

الكاتب : المفتي الدكتور محمد بني طه

أضيف بتاريخ : 19-09-2017

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



خواطر بين الهجرة وعاشوراء

المفتي الدكتور محمد بني طه

الحمد لله الذي جعل في أحداث الدهر عبرة للعالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين الذي كان في سيرته وإخوانه من الأنبياء والصالحين منهاجاً للسائرين، فوصفهم تعالى بقوله: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَٰكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) يوسف / 111.

يأتي علينا يوم عاشوراء ونجاة موسى عليه السلام من فرعون وظلمه وذكرى استشهاد الحسين رضي الله عنه سبط رسول الله، ونحن نتفيأ هجرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه من ظلم كفار مكة.

فأردت أن أعقد مقارنة أقرأ فيها هذه الأحداث العظام، والتي يجمع بينها التضحية والخروج بسبب الظلم لنشر الحق، علنا نستخلص منها بعض الدروس والعبر، وأهمها:

أولاً: محمد وموسى عليهما الصلاة والسلام خرجا بأمر من الله ووحي منه فحقق الله لهما الغايات، بينما الحسين رضي الله عنه خرج باجتهاد بشري فكانت التضحيات.

ثانياً: محمد وموسى عليهما الصلاة والسلام وعدهم الله تعالى بالنصر في هذا الخروج فتحقق لهم وعد الله الذي لا يخلف الميعاد، بينما الحسين رضي الله عنه، وعده الناس وأغروه بالنصر فخذلوه، وشتان بين وعد البشر ووعد رب البشر.

ثالثاً: نجاة موسى عليه السلام كانت بمعجزة خارقة للعادة وهي انفلاق البحر بضربة عصا، بينما نجاة محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه كانت بالأخذ بالأسباب المادية من اتخاذ التدابير والتخطيط المحكم والسرية والاستعانة بأهل الخبرة، عبد الله بن أريقط، وكلها أسباب مادية ليست خارقة للعادة، وهذا يتناسب مع طبيعة أمة هذين النبيين الكريمين، فإيمان بعض بني إسرائيل الذين خرجوا مع موسى عليه السلام كان مع خوف من فرعون وبطشه، وهرباً من جنوده ومن العذاب الأليم الذي كان فرعون يسومهم به، كما قال تعالى: (فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِّن قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِّن فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَن يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ) يونس / 83، فأراد الله تعالى رحمة منه أن تكون نجاتهم بمعجزة أمام أعينهم؛ ليكون ذلك أدعى لتثبيت الإيمان في قلوبهم، بخلاف الصديق وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان الإيمان بفضل الله راسخاً في أنفسهم، فأراد تعالى أن يعلمهم أن طريق النصر هو الأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله.

رابعاً: عندما اشتد الخطر على موسى عليه السلام وقال له أصحابه إنا لمدركون طمأنهم بقوله: (قالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ) الشعراء / 62، بينما رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم طمأن صاحبه بقوله: (إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا)، كما قال الله تعالى: (ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) التوبة / 40، ومن هذين الجوابين يتبين لنا ما يلي:

1- موسى عليه السلام رد على قول أصحابه (إِنَّا لَمُدْرَكُونَ)، بقوله : (كَلَّا) وفيها معنى الردع والزجر الذي يناسب سوء ظنهم وخوفهم على أنفسهم، بينما محمد صلى الله عليه وسلم كان رده على قول الصديق رضي الله عنه: (لو نظر أحدهم إلى موضع قدمه لرآنا)، ردا لطيفا بأن طمأنه بمعية الله وحفظه لهما بقوله: (لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا)، كيف لا وقلبه مملوء بالأيمان والتضحية في سبيل الله، ولم يكن خوفه على نفسه ولكن على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه مبلغ الدعوة. 

2- موسى عليه السلام قدم المعية على لفظ الجلالة فقال: (إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، وذلك لأن أصحاب موسى كانوا خائفين على حياتهم متشبثين بالدنيا، فأراد موسى عليه السلام طمأنتهم بمعية الله لهم وعنايته بهم ليزول خوفهم، بينما محمد صلى الله عليه قدم لفظ الجلالة بالذكر لأن صاحبه راسخ الإيمان فبدأ بتذكيره بمن آمن به وهو الله  الذي يحفظ عباده المؤمنين.

3- موسى عليه السلام ذكر لفظ الجلالة الرب، فقال: (كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)؛ وذلك ليلحظ قومه الرحمة واللطف الذي يتضمنها اسم الرب، حيث أنجاهم بلطفه ورحمته من فرعون وجنوده وخلصهم من سنوات العذاب، وكذلك هو الأنسب لموسى الذي تولاه الله باللطف والعناية مذ كان وليدا في بيت فرعون ونشأ برعاية الله، قال تعالى: (وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي) طه / 39. بينما محمد صلى الله عليه وسلم ذكر لفظ الجلالة الله، وهو اسم الله الأعظم، على أصح الأقوال، يقول الالوسي رحمه الله: "فان العارف إنما يحق وصوله إذا استغرق في ملاحظة جناب القدس وغاب عما عداه حتى أنه لا يلاحظ نفسه ولا حالا من أحوالها إلا من حيث أنها ملاحظة له ومنتسب إليه، ولذلك فضل ما حكى عن حبيبه حين قال: (لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنا)، على ما حكاه عن كليمه حيث قال (إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، [روح البيان 1 / 17].

4- المعية هنا هي معية الحفظ والتوفيق والعناية وهي خاصة بالمؤمنين قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) النحل / 128، لذلك موسى عليه السلام تكلم بصيغة الإفراد فقال :(إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، برغم الجموع الغفيرة التي كانت ترافقه من بني اسرائيل؛ لأنه يعلم أن قلوب أصحابه ليست معه حيث خلت من الإيمان وملأها الشك والتثبيط فبين لهم أن من كانت هذه حاله لا يستحق معية الله، لذلك لم يدخلهم فيها؛ لأنهم لايستحقونها.

بينما محمد صلى الله عليه وسلم تكلم بصيغة الجمع فقال: (لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا) التوبة / 40، ولم يكن معه سوى رجل واحد وهو الصديق، ولكن كما قال الشاعر:

وكم رجل يعد بألف رجل         وآلاف تمر بلا حساب

فقلب الصديق كما هو حال بقية قلوب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عامر بالإيمان وتقوى الله ومحبته، فاستحقوا معية الله الخاصة بالمؤمنين.

5- موسى عليه السلام ذكر بعد رده على قومه بأن الله سيهديه، وكما أن معية الله لها معنيان: معنى عام للخلق أجمعين وهو العلم والإحاطة، ومعنى خاص بالمؤمنين وهو العناية واللطف، فكذلك هداية الله لها معنيان: معنى عام للخلق أجمعين وهو البيان والتوضيح، ومعنى خاص بالمؤمنين وهو التوفيق والإعانة، فقال: (إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، أي سيوفقني إلى ما يحب ويرضى ولم يذكر أصحابه؛ لأنهم لم يكونوا على قلبه.

لكن محمد صلى الله عليه وسلم لم يذكر الهداية؛ لأنها حاصله له ولأصحابه ولكن ذكر ثمرة الهداية وهي إنزال السكينة عليهما والتأييد والنصر المؤزر من الله ناصر عباده المؤمنين.

6- موسى عليه السلام ذكر بعد رده على قومه :(إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، وحرف السين يفيد الاستقبال، أي ستتحقق الهداية لكليم الله في المستقبل القريب، أما محمد صلى الله عليه وسلم بعد جوابه لصاحبه في الغار، الله جل وعلا تفضل بإنزال السكينة والطمأنينه والنصر عليه وعلى صاحبه مباشرة فقال: (فَأَنزَلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى)، والفاء تفيد الترتيب مع المباشرة، فالنتيجة مع محمد صلى الله عليه وسلم جاءت أسرع مما جاءت مع موسى عليه السلام.

7- مع موسى عليه السلام جاء لفظ الجلالة مضمرا، عند إضافة الهداية إليه، فقال: (إنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، بينما جاء لفظ الجلالة صريحا مع محمد صلى الله عليه وسلم فقال: ( فَأَنزَلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى)، ليبث في النفس مزيدا من الثقة والطمأنينة.

8- في خطاب موسى عليه السلام نظر إلى الله من خلال نفسه، لذلك قدم نفسه بالذكر فقال: (إنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)، بينما محمد صلى الله عليه وسلم نظر من الله إلى نفسه فقال: (إِنَّ اللهَ مَعَنَا)، وهذا أعلى درجة وأفضل، قال الراغب الأصفهاني: "وعلى ذلك فضل ما حكي الله عن نبينا -عليه السلام- إذ قال: (لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا)، فنظر من الله تعالى إلى نفسه، على ما حكى عن موسى عليه السلام حين قال: (إِنَّ مَعِيَ رَبِّي)، فقدم ذكر نفسه، ونظر منها إلى ربه"، [تفسير الراغب الأصفهاني 1 / 59].

9- مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر: (لاتحزن)، بينما مع موسى عليه السلام لم يذكر ذلك واقتصر على ذكر المعية؛ وذلك لأن الله تعالى قبل ذلك قال لموسى وهارون) :لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى) طه / 46، فلم يكن كليم الله  بحاجة ليعيد تذكير نفسه وأخاه هارون بها؛ لأنهما أخذاها بالتسليم واليقين، أما بنو اسرائيل فليس عندهم تسليم ويقين ولكن معجزة انفلاق البحر وهي معجزة مادية أمام أعينهم لعلها تحدث لهم اليقين والتسليم. أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فيطمئن صاحبه المؤمن المتيقن ويقول له: لا تحزن، فيتلقف قلب الصديق هذه الكلمات بالتسليم واليقين دون حاجة للمعجزات المادية، وذلك لرسوخ الإيمان في قلب الصديق كما هو حال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.  

وفي الختام هناك الكثير الكثير من المعاني المتجددة لمن تدبر القرآن، جعلني الله وإياكم من المتدبرين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا