حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

مقالات


حول المشهد المشين في إحدى الفضائيات

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 09-09-2015


 

بيان حول المشهد المشين في إحدى الفضائيات

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد

فقد ساءنا كما ساء جميع المواطنين ما بثته إحدى الفضائيات المحلية من مشهد ساخر مشين، يخالف ثوابت ديننا الإسلامي الحنيف، وجميع تعاليم الأديان السماوية، لما فيه من ترويج للشذوذ والفاحشة، واعتداء على قيم مجتمعنا الأردني وأخلاقه العفيفة النظيفة، والله عز وجل يقول: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) النور/19.

ونحن إذ نقرر هذا فإننا نؤكد أن للإعلام رسالة هادفة، تحمل فيها أمانة غرس القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة والنشأة الصالحة، مؤكدين أن ما تم بثه من مشهد لا أخلاقي يعتبر شاذا وغريبا عن أخلاقيات الإعلام وقيمه الراسخة في مجتمعنا. فلا بد من وضع الحلول التي تحول دون تكراره في قابل الأيام. والله الموفِّق


دائرة الإفتاء العام

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

الفتاوى

   الواجب في وسائل التواصل الاجتماعي التحلي بالأمانة والصدق


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا