حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

مقالات


حول الجريمة البشعة في أبها

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 07-08-2015



 

بيان في استنكار الجريمة البشعة في مدينة أبها بالسعودية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:
فيقول الله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) سورة البقرة/114.
مرة أخرى تستهدف يد الإرهاب الآثمة المجرمة بالقتل والتخريب المساجد في المملكة العربية السعودية الشقيقة لتؤكد هذه العصابة الإرهابية المجرمة أنها خارجة عن تعاليم الإسلام وأحكامه السمحة، وأنها لا ترقب في المسلمين ومساجدهم إلاً ولا ذمة، ولا تراعي حرمة الدماء والأموال، ولا حرمة المساجد.
وقد نهى الإسلام عن أي مسّ لدور العبادة لغير المسلمين، فقال صلى الله عليه وسلم: (وَلا تَقْتُلُوا الْوِلْدَانَ، وَلا أَصْحَابَ الصَّوَامِعِ) رواه أحمد في مسنده، وقال سيدنا أبو بكر الصديق: إِنَّكَ سَتَجِدُ قَوْماً زَعَمُوا أَنَّهُمْ حَبَّسُوا أَنْفُسَهُمْ للهِ. فَذَرْهُمْ وَمَا زَعَمُوا أَنَّهُمْ حَبَّسُوا أَنْفُسَهُمْ لَهُ) رواه مالك في الموطأ. فدور العبادة لا يجوز المساس بها بحال من الأحوال وإنما يؤكد هؤلاء الإرهابيون التكفيريون بتفجيراتم للمساجد أنهم يقتلون أهل الإسلام بل ويشوهون الإسلام باستهداف المصلين العابدين والإسلام من أفعالهم هذه براء.
وقد سبق لدائرة الإفتاء العام في هذا البلد المبارك أن حذرت من هذا الفكر التكفيري الآثم، وما زالت تحذر منه، وتدعو المسلمين في العالم أجمع للوقوف صفاً واحداً في وجه هذا الفكر التكفيري المجرم الذي يستهدف المسلمين قبل غيرهم.
سائلين الله تعالى أن يتقبل شهداء المساجد في المملكة العربية السعودية الشقيقة وأن يشف جرحاهم وأن يديم الأمن والأمان في بلاد المسلمين أجمع، وفي بلدنا المبارك إنه سميع قريب مجيب الدعاء.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

المقالات

   حول جريمة حرق الطفل الدوابشة

   حفظ النفس الإنسانية من مقاصد الشريعة الإسلامية

الفتاوى

   حكم ما يُعرَف بالقتل من أجل الشرف


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا